ملكة السويد وشقيقتها تؤكدان أن القصر الملكي مسكون بالأشباح

عن “الغارديان”

فاجأت الملكة سيلفيا، ملكة السويد، العالم، عندما أدلت بتصريحات مفاجئة عن أنها تصادف من حين لآخر أشباح طيبين في أروقة قصرها.

وقالت الملكة سيلفيا البالغة من العمر  73 سنة في فيلم وثائقي أنتجته محطة الإذاعة السويدية “SVT”: “هناك أصدقاء صغار، وهم الأشباح، وجميعهم لطيفون، وبحيث تشعر من حين إلى آخر أنك لست بمفردك”.

وأضافت الملكة أنها لا تشعر بالخوف منهم، بل بالإثارة وحدها.

من جانبها، أكدت الأميرة كريستينا، شقيقة الملكة سيلفيا، صدقية تصريحات الملكة بخصوص الأشباح المقيمين في القصر، قائلة: “كان القصر دائما مكتظا بالناس، وهم فارقوا الحياة، في حين بقت أرواحهم تحوم في القصر” مضيفة: “المستغرب هو أن هذه الأرواح أخذت شكلا ملحوظا”.
يذكر أن تاريخ قصر دروتنينغهولم الملكي يعود إلى القرن الـ 17، وهو يقع على إحدى جزر بحيرة مالار في ضواحي العاصمة السويدية ستوكهولم.

وتتخذ الأسرة الملكية السويدية من القصر مقرا لها اعتبارا من عام 1981، وأدرج القصر عام 1991 في قائمة مواقع التراث الثقافي العالمي لليونسكو.

تجدر الإشارة إلى أن الملكة سيلفيا تزوجت من العاهل السويدي كارل السادس عشر غوستاف قبل 40 عاما، ما يجعل منها أطول ملكات وملوك السويد حكما في تاريخ البلاد.