وزير الدفاع الفرنسي يدق ناقوس الخطر.. “داعش” قريبة من مصر وتونس

An armed motorcade belonging to members of Derna's Islamic Youth Council, consisting of former members of militias from the town of Derna, drive along a road in Derna, eastern Libya October 3, 2014. The group pledged allegiance to the Islamic State on October 3, 2014 local media reported. Picture taken October 3, 2014. REUTERS/Stringer (LIBYA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT TPX IMAGES OF THE DAY) - RTR49BS8

دق جان إيف لودريان، وزير الدفاع الفرنسي، ناقوس الخطور حول احتمال انتقال عناصر “داعش” المتواجدين في ليبيا إلى تونس أو مصر، بعدما تمت محاصرتهم في المناطق الليبية التي يحتلونها.

وعبر لودريان، الذي كان يتحدث أمس الاثنين في ندوة بباريس، عن استيائه من عدم تشاور دول الجوار مثل فرنسا وإيطاليا لمواجهة هذا التهديد، مضيفا: “من المؤسف، وربما هناك أسباب سياسية، ألا تكون مجمل الدول المجاورة لليبيا، بمن فيها نحن، موحدة في التفكير في مسألة توزع الإرهابيين بعد السيطرة على معاقلهم في ليبيا “.

وتوجه لودريان إلى الحاضرين في الندوة بالقول: “علينا أن نفكر بشكل جدي في إعادة انتشار الإرهابيين بعد استعادة سرت وربما بنغازي غدا من أيدي الجهاديين”. مؤكدا أن هذا الأمر إن حصل فسوف “يتسبب بشكل غير مباشر في مخاطر جديدة لتونس ومصر”.