بدء محاكمة مواطن مالي في “لاهاي” لتورطه في هدم أضرحة في تمبكتو

بدأت اليوم الاثنين في لاهاي، محاكمة مواطن مالي متورط في هدم مواقع دينية في تمبكتو خلال الصراع في مالي عام 2012، وهي المرة الأولى التي تنظر فيها المحكمة الجنائية الدولية في مسألة تدمير معالم أثرية باعتبارها جريمة حرب. وقال أحمد الفقي المهدي، خلال جلسة للنظر في القضية في مارس الماضي، إنه يعتزم الإقرار بالذنب.

يشار إلى أن أقصى عقوبة يواجهها الفقي المهدي هي السجن 30 عاما. وتتهم الجماعة المتمردة التي ينتمي لها المهدي بهدم تسعة أضرحة وباب مسجد. ويرجع معظمها إلى القرن الرابع عشر وهو العصر الذهبي في مالي بوصفها مركزا للتجارة والصوفية.

ويتوقع أن تستمر المحاكمة لأسبوع.