غولن لأردوغان: خف ملقاة الله.. وأنا مستعد للمشنقة إذا ثبتت علاقتي بالانقلاب

رفض الداعية التركي المعارض فتح الله غولن الاتهامات الحكومية له بالتورط في الانقلاب العسكري، مبديا استعداده لمواجهة حبل المشنقة بحال ثبوتها.
وخلال مقابلة مع قناة الـ “CNN”، لفت غولن إلى “انني اخشة لقاء ربي بحال دعم الانقلاب”، داعياً الرئيس رجب طيب أردوغان إلى الخوف من “ملاقاة ربه بذنوبه”، واصفا العملية الانقلابية الفاشلة بأنها “سيناريو هوليوودي” فتح الباب أمام تنفيذ خطط الرئيس التركي.
وأكد غولن أنه “إذا ما اكتشفت أي لجنة دولية أنني قلت أي شيء لأحد شفهيا أو عبر اتصال هاتفي أو أن عُشر التهم الموجهة بحقي صحيحة فسأحني عنقي”، مشددا على “انني لم أتحدث مع أحد حول الانقلاب ولم اتصل بأحد هاتفيا”.
ولفت غولن إلى أن “القوى القومية المتطرفة خططت للانقلاب ووضعت بعض المتدينين في المقدمة من أجل تشويه صورتهم على أمل أن يساعدهم ذلك في حشد التأييد الشعبي”.
ونفى أن يكون اردوغان من يقف خلف الانقلاب، معتبراً “انني أظن أن مزاعم كهذه ستكون سخيفة ومهينة وحتى لو كنت أمام عدوي الذي يريد أن يشرب من دمي فأنا أفضل أن ألقى ربي قبل أن أوجّه تهمة من هذا النوع فأنا أعلم أن الله سيحاسبني”.