تفاصيل عن المراهق الأفغاني الذي طعن ركاب قطار في ألمانيا

أكدت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “داعش”، اليوم الثلاثاء، مسؤولية تنظيم البغدادي عن الهجوم الذي نفذه مراهق أفغاني لاجئ (17 سنة) مسلح بفأس وبمدية في أحد القطارات بمنطقة بافاريا بألمانيا، حيث تسبب في إصابة 3 أشخاص إصابات متفاوتة الخطورة، قبل أن يرديه الشرطة قتيلات بعدما ترجل من القطار محاولا الهرب.

وأضافت الوكالة أن “منفذ عملية الطعن في ألمانيا هو أحد مقاتلي الدولة الإسلامية ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف وحسب ما أكده  جواكيم هيرمان، وزير داخلية بافاريا، فإن المعتدي طالب لجوء سياسي من أفغانستان يبلغ من العمر 17 عاماً، وكان قد وصل إلى ألمانيا دون صحبة ذويه، وعاش مع إحدى الأسر في أوشنفورت جنوبي فيرزبيرج على مدار بضعة شهور. وقد عثرت الشرطة الألمانية على علم “داعش” في مقر إقامته.