صندوق النقد الدولي يدعو إلى انتقال “هادئ” بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي

دعت كريستين لاغارد المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، اليوم الجمعة، الاتحاد الأوروبي وبريطانيا إلى العمل معا من أجل “انتقال هادئ” نحو علاقة اقتصادية جديدة بعد فوز مؤيدي خروج بريطانيا من التكتل في الاستفتاء اي أجري أمس الخميس.

وقالت لاغارد، في بيان، “نحث السلطات في بريطانيا وأوروبا على التعاون معا لضمان انتقال هادئ نحو علاقة اقتصادية جديدة، وخصوصا عبر توضيح الإجراءات والأهداف العامة التي ستوجه هذه العملية”.

وقرر البريطانيون، أمس الخميس، في استفتاء تاريخي، الخروج من الاتحاد الأوروبي، ما أثار صدمة في الأسواق المالية وقلقا حول مستقبل المشروع الأوروبي.

وكان صندوق النقد الدولي حذر مرات عدة من “الأثر السلبي” لخروج بريطانيا من الاتحاد بدون أن يستبعد انكماشا في البلاد.

وعبرت لاغارد، من جانب آخر، عن دعمها، بقوة، للإجراءات التي اتخذها بنك انجلترا والبنك المركزي الأوروبي لضخ سيولة في الأسواق.

وخلصت لاغارد إلى القول “سنواصل مراقبة تطورات الوضع عن كثب، ونحن مستعدون لدعم الدول الأعضاء في حال الضرورة”.