اغتيال نائبة بريطانية على يد النازيين الجدد بسبب مواقفها المعادية للعنصرية

اغتيلت جو كوكس النائبة البريطانية عن حزب العمال اليساري بمجلس العموم البريطاني، يوم أمس الخميس ببلدة بيرستال القريبة من مدينة ليدز، دائرتها الانتخابية في منتصف النهار، وتبلغ كوكس من العمر 41 سنة، متزوجة وأم لطفلين، عرفت بدفاعها عن القضية الفلسطينية وشؤون اللاجئين، ومعارضتها للسياسات اليمينية والعنصرية.

وقد قام بمهاجمتها رجل في 52 من عمره يدعى توماس ماير، بواسطة سلاح أبيض وسلاح ناري، حيث قام بقتلها بينما كانت في طريقها للاجتماع بمجموعة من المواطنين من أجل الاستشارة حول مواضيع تتعلق بدائرتها الانتخابية.

 

القاتل توماس ماير حسب ما ذكرت وسائل الإعلام البريطانية فإن  لديه “تاريخ طويل مع التيار القومي الأبيض”، مضيفة أنه “حسب وثائق حصلت عليها، كان ماير من الأنصار الأوفياء – للتحالف الوطني- الذي كان لعشرات السنين أكبر منظمة للنازيين الجدد في الولايات المتحدة”.