وزير الخارجية الجزائري يهاجم ساركوزي الذي قال: المغرب أكثر استقرارا من الجزائر

هاجم  وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، على تصريح أدلى به قبل أيام وقال فيه: “إن جنوب البحر الأبيض المتوسط أصبح يتميز بعدم الاستقرار، باستثناء المغرب: مضيفا أن “الوضع أصبح مقلقا في الجزائر بعد انخفاض أسعار المواد الأولية خصوصا وأن الجزائر تعتمد كليا في اقتصادها على المحروقات”.

وقال لعمامرة إن ستركوزي “يخطئ ويصر على خطئه ويرتكب نفس الأخطاء في كل مرة” مضيفا لذلك فـ”لا قيمة له عند الجزائريين”.

وتمر العلاقات الجزائرية الفرنسية بفترة توتر كبيرة طبعتها التصريحات والتصريحات المضادة من طرف مسؤولي البلدين، كانت بدايتها الحملة الإعلامية التي شنتها الصحافة الفرنسية على الجزائر وخوضها في الملف الصحي لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، وهو ما احتجت عليه الجزائر بحجب التأشيرة عن بعض الصحفيين التابعين لصحف وقنوات فرنسية ومنعهم من مرافقة الوزير الأول الفرنسي مانويل فالس إلى الجزائر.