قافلة الشغل.. تدفق قياسي لطالبي العمل وانخفاض عدد المؤسسات المشغلة

تميزت قافلة الشغل والمهن في دورتها السادسة المنظمة هذا العام، بتدفق قياسي لطالبي الشغل وانخفاض في عدد المؤسسات المشغلة (ناقص 14 في المائة) مقارنة مع سنة 2016. وأوضح منظمو القافلة (أمل جوب)، في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الثلاثاء، أن انخفاض عدد المؤسسات المشغلة خلال جولة قافلة الشغل والمهن لسنة 2017، والتي جابت كلا من مراكش وطنجة والرباط والدار البيضاء، يعود حسب بعض المقاولات “إلى تراجع النشاط الاقتصادي وعدم الحاجة إلى التوظيف”.

وأشار المنظمون لهذه القافلة التي اختتمت جولتها في مدينة الدار البيضاء، “توجت بنجاح” بالنظر للأهداف التي تم تحقيقها في مختلف الجهات، والمتمثلة في مواكبة زوار المعارض الراغبين في الحصول على شغل والتعرف على المهن الواعدة واكتشاف التكوينات المهنية وخلق المقاولات الخاصة وتقديم المساعدة في البحث عن الشغل.

وذكر المصدر أن العارضين مثلوا مختلف أنواع النسيج الاقتصادي، بما في ذلك الصناعة والبنوك والفنادق ومراكز الاتصال والجمعيات المهنية، وغيرها من الفروع التابعة لمقاولات عمومية أو خاصة أو مؤسسات للتكوين.

وتابع المنظمون أن محطة الدار البيضاء، الأخيرة في جولات القافلة، استقطبت خلال ثلاثة أيام (19، 20 و21 أكتوبر) آلاف الكفاءات القادمة من مختلف جهات المملكة، حيث مثل الخريجون الشباب 60 في المائة، مقابل 40 في المائة من ذوي التجربة.

وأوضحوا أن المؤسسات المشغلة كانت “مرتاحة لنوعية وجودة الترشيحات، إذ تم توظيف المئات في عين المكان، وتم إخبار المرشحين الآخرين بتواريخ المباريات المقبلة”، مبرزين أن معرض الدار البيضاء لوحده استقطب 58 مشغلا تتواجد مقراتهم في العاصمة الاقتصادية، وقد شاركوا أيضا في المعارض المقامة في سائر المدن التي جابتها قافلة الشغل والمهن.