دراسة.. إنتاج الطاقة الكهربائية عرف تحسنا مقارنة بالسنة الماضية

أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، بأن إنتاج الطاقة الكهربائية سجل تحسنا بنسبة 1ر2 في المائة، في متم غشت 2017، بعد أن حقق ارتفاعا بنسبة 4ر2 في المائة في العام الماضي.

وعزت المديرية، في مذكرتها للظرفية لشهر أكتوبر الجاري، هذا الارتفاع إلى نمو إنتاج المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (زائد 4ر7 في المائة) في ختام الشهور الثمانية الأولى من العام، بعد انخفاض قدره 7ر6 في المائة العام الفارط، وإن تزامن مع تراجع الإنتاج الخاص بنسبة 1ر1 في المائة (بعد أن حقق سابقا 1ر5 في المائة).

وإثر هذا التطور، وبالنظر الى ارتفاع حجم الواردات من الطاقة الكهربائية ب 1ر14 في المائة عند متم غشت 2017 في مقابل 4ر11 في المائة في العام السابق، فإن وتيرة نمو الطاقة الصافية تسارعت الى زائد 1ر5 في المائة عند نهاية غشت 2017 بعد 4ر2 في المائة في العام الماضي، حسب ذات المصدر.

وفي ما يتعلق باستهلاك الطاقة الكهربائية، تضيف المديرية، فقد ارتفع بنسبة 1ر4 في المائة خلال الأشهر الثمانية الأولى للسنة الجارية، بعد أن كانت النسبة تعادل 6ر1 في المائة في العام الماضي، مستفيدا من ارتفاع ب 2ر5 في المائة خلال الشهرين الأوليين من الفصل الثالث ل 2017، و 6ر5 في المائة خلال الفصل الثاني و 6ر1 في المائة خلال الفصل الأول من نفس العام.

ويعزى هذا الارتفاع، حسب المديرية، الى تطور استهلاك مختلف شرائح الطاقة الكهربائية، وخصوصا ارتفاع ب 4ر4 في المائة بالنسبة للطاقة الكهربائية ذات التوتر العالي جدا، والعالي والمتوسط، الذي يغطي استهلاك قطاع الصناعة التحويلية (3ر6 في المائة) واستهلاك الموزعين (7ر2 في المائة) واستهلاك الطاقة ذات التوتر المنخفض (4ر3 في المائة).