33 مليار درهم هي تكلفة التدهور البيئي بالمغرب سنة 2014

كشفت دراسة موضوعاتية أنجزتها كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة بشراكة مع البنك الدولي، أن تكلفة التدهور البيئي بالمغرب بلغت نحو 33 مليار درهم سنة 2014، أي ما يعادل 52ر3 في المائة من الناتج الداخلي الخام.

وأوضحت الدراسة التي رصدت تطور التدهور البيئي على مدى عشر سنوات (2000-2014)، والتي جرى تقديم نتائجها اليوم الجمعة بالرباط في لقاء ترأسته كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، نزهة الوافي بحضور ممثل عن البنك الدولي، أن قيمة التدهور الناتج عن انبعاثات الغازات الدفيئة وحده ناهزت 62ر1 في المائة من الناتج الداخلي الخام لسنة 2014.

وقد عملت هذه الدراسة على تقييم تكلفة التدهور البيئي بالمغرب خلال سنة 2014 بالاعتماد على ثلاث محاور تمثلت على التوالي في المحور الاجتماعي، من خلال معدل الامراض والوفيات الناجمة عن تلوث الهواء، والمحور الاقتصادي، من قبيل النقص الذي يعرفه انتاج الغابات والمراعي بسبب الاجتثاث والتعرية، ثم المحور البيئي، كانخفاض القيمة الترفيهية للشواطئ الناجمة عن تدهور الساحل.

كما مكنت الدراسة من تقييم التكلفة الناتجة عن استغلال المياه الجوفية، وضياع المناطق الرطبة، وتلوث الماء بفعل تصريف المياه العادمة غير المعالجة وكذا سوء التغذية، مشيرة إلى أن تكلفة التدهور البيئي بلغ سنة 2014 ما معدله 450درهم للفرد تقريبا ، مقابل 590درهم للفرد سنة 2000، مسجلا بذلك انخفاضا قارب 20 في المائة ما بين سنة 2000 وسنة 2014.

ويفسر هذا التطور، حسب الدراسة، بانخفاض التكاليف المرتبطة أساسا بالماء والنفايات، حيث أن تكلفة تدهور قطاع الماء انخفضت بـ60 في المائة لتنتقل من 190 إلى 80 درهم للفرد، بينما سجلت تكلفة تدهور النفايات انخفاضا بنحو 50 في المائة لتنتقل من 80 إلى 40 درهم للفرد، مما يفسر تحسنا على مستوى تدبير هذين القطاعين ، وذلك بفضل تنزيل البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية والبرنامج الوطني للتطهير السائل واللذين بلغت تكلفة انجازهما على التوالي 43 مليار درهم و50 مليار درهم.

أما بالنسبة للتكلفة في قطاع الغابة فقد انتقلت من 5 إلى 3ر0 دراهم للفرد، فيما ظلت تكلفة تدهور التربة في مستوى ما كانت عليه سنة 2000. وقد لوحظ أيضا ارتفاع طفيف في تكلفة تدهور تلوث الهواء وهذا ناجم عن اختلاف الملوثات المقاسة بين 2000 و2014 واختلاف المنهجية المتبعة، علما بأن المدن المغربية عرفت ارتفاعا هائلا في عدد السيارات والدراجات النارية خلال السنوات الأخيرة. وخلصت الدراسة إلى أن التلوث المرتبط بالماء والهواء يبقى من أهم التحديات المطروحة، مما يتطلب العمل أكثر على الحفاظ على الموارد المائية عن طريق الحد من استغلال المياه الجوفية و من تصريف مياه الصرف الصناعي غير المعالجة في الأنهار، وكذا الحد من تلوث الهواء، وخاصة في المدن الصناعية الكبرى مثل الدار البيضاء ومراكش وطنجة.