بعد حظر الاتجار في المخدرات فايسبوك تمنع بيع الأسلحة النارية على شبكتها

 

أعلنت شركة فايسبوك، أمس الجمعة، عن منع رواد شبكتها على الأنترنيت والأنستاغرام، القيام بعمليات تجارية لبيع أو شراء الأسلحة. وأصبحت الفايسبوك، حسب إحصائيات أمنية عالمية، مجالا خصبا للمتاجرة في الأسلحة النارية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد طالب المؤسسات المسؤولة عن مواقع التواصل الاجتماعي بفرض إجراءات صارمة عمليات بيع الأسلحة التي تتم عبر شبكاتها، بعدما توالت عمليات إطلاق النار من طرف أفراد.

وفي موضوع ذي صلة، سبق للفايسبوك، في مارس 2014، أن منعت روادها من بيع المخدرات غير القانونية بكل أنواعها على شبكتها.

بدون تعليقات

اترك رد