أزمة لاسامير.. 3 أشهر مهلة للبيع و5 شركات أجنبية قدمت اهتمامها لشراء المصفاة

قال “السانديك” القائم على إدارة شركة “لاسامير” للتكرير أمس الاثنين إن المحكمة التجارية أمهلته ثلاثة أشهر أخرى لاستكمال عملية تصفية الشركة مصفاة النفط الوحيدة في المملكة وسيدعو إلى تقديم عروض إبداء الاهتمام بشراء المصفاة خلال الأيام القادمة.

وأغلقت المصفاة البالغة طاقتها 200 ألف برميل يوميا فيغشت الماضي، بسبب صعوبات مالية ثم أصدرت محكمة قرارا بتصفيتها وعينت حارسا قضائيا (سانديك) مستقلا لإدارتها.

وتسبب إغلاق المصفاة في اعتماد المغرب على واردات المنتجات النفطية في الوقت الذي تسعى فيه البلاد لتصحيح أوضاعها المالية من خلال معالجة عجز الموازنة الضخم.

وقال الحارس القضائي محمد الكريمي في تصرؤيح له على وكالة “رويترز” إن المحكمة استجابت لطلبه بتمديد المهلة المحددة لاستكمال عملية التصفية لثلاثة أشهر أخرى.

وأضاف “طلبنا ثلاثة أشهر فقط حيث سندعو المستثمرين للتقدم بعروض إبداء الاهتمام في الأيام المقبلة وعلى الأرجح في غضون أسبوع.”

وكان قرار قضائي أمهل الفريق الإداري الجديد حتى 21 ديسمبر، لاستئناف تشغيل المصفاة في مسعى لإيجاد مشتر وسعر أفضل.

ولم تفلح حتى الآن محاولات استئناف الإنتاج قبل السعي لإيجاد مشتر بسبب صعوبة الحصول على إمدادات من النفط الخام.

وتقوم المحكمة على تقييم أصول الشركة وديونها منذ 2015 حين أمر أحد القضاة بتصفيتها.

وتملك كورال القابضة التابعة للملياردير السعودي محمد العمودي 67.26 بالمئة في سامير التي تكافح في مواجهة مجموعة من الدائنين من بينهم تجار نفط وبنوك.

وأورد موقع “ميديا24″ في مقال له اليوم، أن المحكمة أحالت 80 منلف لفحص الديون على المداولة، في جلسة أمس الاثنين، وأن خمس شركات أجنية على الأقل قدمت اهتمامها  لـ “سانديك” بشراء مصفاة لاسامير.

 

 

بدون تعليقات

اترك رد