تشكيل مجموعة للتعاون ضد التهرب الضريبي وتبييض الأموال في العالم

أعلنت هيئات الضرائب في خمس دول من بينها الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة الثلاثاء تشكيل مجموعة مشتركة للتعاون وتبادل المعلومات من أجل مكافحة التهرب الضريبي وتبييض الأموال على الصعيد العالمي وبين الدول.

وتضم مجموعة “جوينتس تشيفز اوف غلوبال تاكس انفورسمنت” (جاي 5) مسؤولين من هيئات متخصصة من أستراليا وكندا وهولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وتم تشكيل المجموعة بدعوة من منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في أوروبا لتعزيز مكافحة التهرب الضريبي بحسب وكالة العائدات في كندا.

وتهدف المجموعة إلى “تشكيل هيئة دولية لتطبيق القانون من خلال تبادل البيانات والمعلومات وتحسين القدرة العملانية من خلال مقاربات جديدة بالإضافة إلى القيام بعمليات مشتركة” بهدف ملاحقة “الاشخاص الذين يسهلون ارتكاب جنح متعلقة بالضرائب في الخارج”.

وأعلنت وكالة العائدات في بيان أن خبراء الدول الخميس أعدوا خلال الاجتماع الأول للمجموعة الاسبوع الماضي “خططا وطرقا لرصد الجرائم الالكترونية والاشخاص الذين يسهلون ارتكاب الجنح عبر الدول”.

ويفترض أن يواصل أعضاء المجموعة نقاشاتهم من خلال اتصالات فصلية عبر الدائرة الهاتفية المغلقة وأيضا خلال اجتماع في 2019 لمنتدى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في اوروبا حول الضرائب والجنح.

وصرح دون فورت مسؤول هيئة التحقيق الجنائي في مصلحة الضرائب الاميركية “لا يمكننا الاستمرار بالعمل كالسابق وعدم تقاسم أي معلومات مع سائر الدول بينما أفراد العصابات والمتهربين من الضرائب يتلاعبون بالنظام ويستغلون ثغراته لربحهم الشخصي”.

وتابع فورت “تهدف مجموعة +جاي 5+ الى الغاء الحواجز والافادة من الممارسات الافضل لكل الدول الاعضاء وان تصبح مجموعة عملانية رائدة وقادرة على ممارسة ضغوط على المجرمين الدوليين بفضل سبل لم يكن لدينا وصول اليها قبلا”.

وأكدت جوان شاربونو المديرة العامة لوكالة العائدات في كندا أن الهدف أيضا هو مكافحة “الجرائم الالكترونية عبر استخدام عملات افتراضية”.

وأقر البرلمان البريطاني في ماي الماضي اجراء لمكافحة التعتيم في الملاذات الضريبية ضمن المملكة المتحدة من خلال إرغام أراضيها ما وراء البحار على التصريح علنا عن هوية مالكي الشركات المسجلة فيها.

وتحل الولايات المتحدة في المرتبة الثانية بعد سويسرا في التصنيف العالمي للسرية المصرفية والتي غالبا ما ترتبط بتبييض الأموال، كما أعدته منظمة “تاكس جاستيس نتوورك” غير الحكومية.