المجمع الشريف للفوسفاط يستعد لإطلاق مشروع عالمي بشراكة مع “أدنوك” الإماراتية

يستعد “المجمع الشريف للفوسفاط” وشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، لإطلاق مشروع عالمي مشترك لإنتاج الأسمدة، والذي جاء بعد اتفاق الشركتين على بحث فرص تطوير المشروع، في خطوة من شأنها تسريع تنفيذ استراتيجيتي أدنوك والشركة المغربية للتوسع عالمياً.
وتشمل الشراكة المقترحة تطوير شركة عالمية جديدة لإنتاج الأسمدة من خلال مركزين أحدهما في دولة الإمارات والآخر في المغرب، بحيث يتم استخدام كل من الأصول الصناعية القائمة وأخرى جديدة لتمكين منتجات المشروع المشترك من الوصول إلى الأسواق العالمية.
وسيعتمد المشروع المشترك على الامتيازات التنافسية لكلتا الشركتين والمتمثلة في خبرات “أدنوك” العالمية في إنتاج الكبريت والأمونيا والغاز وخدماتها اللوجستية المتطورة، وتجربة “المجمع الشريف للفوسفاط” في تثمين أهم موارد للفوسفاط على مستوى العالم وخبراتها في مجال إنتاج وتسويق الفوسفاط ومشتقاته.
وقال مصطفى التراب المدير العام للمجمع الشريف للفوسفاط “يجمع هذا التعاون بين أكبر احتياطي للفوسفاط وأكبر طاقة إنتاجية للكبريت من جهة وبين كفاءات صناعية وتجارية متميزة من جهة أخرى، ومن خلال هذه الشراكة المتميزة، سنطور طاقات إنتاجية مندمجة ومتكاملة جغرافيا، كما يعزز هذا التعاون قدراتنا على تلبية الطلب المتزايد على الأسمدة في جميع أنحاء العالم”.
وقال سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي “لأدنوك” ومجموعة شركاتها: “تمتلك دولة الإمارات علاقات وثيقة وخاصة مع المملكة المغربية الشقيقة، ونسعى دوماً إلى تنفيذ توجيهات القيادة بتطوير هذه العلاقات في مختلف المجالات ذات الصلة. ويعكس هذا المشروع المقترح جهود أدنوك لتعزيز القيمة من جميع الموارد المتاحة، خاصة فيما نركز على النمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات، وتنويع المنتجات وزيادة الإيرادات. ويسهم هذا المشروع في تعزيز العلاقات الوثيقة بين دولة الإمارات والمملكة المغربية”.
وأشار أحمد الجابر إلى أن “الاتفاق يتماشى مع برنامج مبادرات أدنوك لتوسيع الشراكات الذي كشفت عنه الشركة العام الماضي والذي يهدف لإقامة شراكات استراتيجية بنّاءة وتوسيع نطاق الاستثمارات لتشمل كافة جوانب ومراحل قطاع النفط والغاز، وأضاف: “نتطلع إلى التعاون والعمل مع شركاء استراتيجيين من أصحاب الكفاءات القادرين على القيام بدور مك ّمل لخبراتنا في توظيف التكنولوجيا المتطورة، وتعزيز فرص وصول منتجاتنا إلى أسواق جديدة”.
يذكر أن هذا الاتفاق جاء على هامش ملتقى “أدنوك” للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات، الذي تم خلاله إزاحة الستار عن خطط “أدنوك” لتعزيز مكانتها كلاعب عالمي في مجال التكرير والصناعات البتروكيماوية، وزيادة القيمة من كل برميل يتم إنتاجه بما يعود بالفائدة على دولة الإمارات وأدنوك وشركائها.