‫الرئيسية‬ رئيسية بعد التخلي عنه كمخرج لـ”درب الحمام”.. البراوي يكشف خروقات شركة “أغلال” للإنتاج
رئيسية - فن و ثقافة - 11 مارس، 2018

بعد التخلي عنه كمخرج لـ”درب الحمام”.. البراوي يكشف خروقات شركة “أغلال” للإنتاج

خلص حقوقيون وفاعلون في المجتمع المدني، وفنانون، إلى أن قضية المخرج السينمائي والتلفزيوني نوفل البراوي، مع شركة الإنتاج “أغلال” تفرض فتح نقاش وطني حول علاقة الفنان بشركات الإنتاج.

ودعا حقوقيون وفاعلون في المجتمع المدني، وفنانون، في نهاية ندوة صحفية للمخرج نوفل البراواي، الجمعة، في مقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بالدار البيضاء، من أجل تسليط الضوء على المشكل الذي وقع له مع شركة الانتاج (أغلال) بعد التخلي عنه مخرجا لمسلسل تلفزيوني “درب الحمام ” (عز المدينة)، إلى تشكيل لجنة تضم فعاليات حقوقية، ومن المجتمع المدني، وفنانين، صحافيين، لمؤازرة الفنان نوفل البراوي، ووضع أرضية لإعادة الاعتبار للفنان أمام شركات الانتاج.

وكانت الندوة الصحفية فرصة لتسليط الضوء على حقوق الفنان المغربي والمشاكل التي يعانيها مع بعض شركات الانتاج، حيث استعرض نوفل البراوي تجربته مع شركة “أغلال”، من البداية، حين اتصلوا به من أجل تقديم مشروع مسلسل للقناة الأولى، لأول مرة في تاريخ هذه الشركة، التي ظلت تشتغل، فقط، مع قناة الأمازيغية، موضحا أنه رحب بالفكرة، واقترح مشروعا، اعتبره حلما راوده مسلسل “درب الحمام” (عز المدينة)، للسيناريست زكرياء الحلو.

وأضاف البراوي أنه شرع، بمعية كاتب السيناريو، وشركة الإنتاج في إعداد الملف لتقديمه أمام لجنة الانتقاء بالقناة الأولى، مشيرا إلى أنه من أعد الرؤية الإخراجية، وقدم الصور والعواليم التي سيتم فيها التصوير (منازل، مقاهي، فنادق، وباقي الفضاءات)، موضحا أن اللجنة بعد استماعها لعرضه، باعتباره المخرج لهذا المسلسل، وعرض الحلو، كاتب السيناريو، واقتناعها بقيمة الممثلين المقترحين لأدوار البطولة، والتزام المنتج المنفذ، خالد معقول، وتعهده بتوفير جميع الشروط الاحترافية، دون التدخل في عملهما، حظي المشروع بموافقة اللجنة على إنتاج القناة للمسلسل، وتكليف شركة “أغلال” بتنفيذ الإنتاج.

وأشار نوفل البراوي إلى أنه اشترط قبل البداية في العمل على إنهاء كتابة سيناريو الحلقات الـ30 قبل شهرين من انطلاق التصوير، وهو ما تحقق فعلا، موضحا أنه كان مواكبا لكتابة السناريو.

وقال إن أجل شهرين لإنهاء كتابة السيناريو، قبل التصوير، تتيح الفرصة للمخرج والممثل بالاطلاع على نصه، واستيعابه، وحل كل الإشكالات قبل انطلاق التصوير.

وأضاف البراوي أن العمل الاحترافي يتطلب تهييئا خاصا، لإنتاج عمل فني في المستوى، وهذا ما كان يلح عليه، وكان سبب خلاف مع شركة الإنتاج، من ضمنها اختيار من يشتغلون معه، من ممثلين، وتقنيين، ومدير تصوير.

وأوضح البراوي أن شركة الإنتاج أصرت على الاشتغال مع طاقم تقني من اختيارها الكامل، ورغم اعتراضه في البداية، قبل بالأمر الواقع، إلا مدير التصوير، الذي اقترح عليهم ست أسماء، من ضمنهم من لم يسبق له أن تعرف عليهم، ولكن أعجب بأعمالهم، التي اطلع عليها.

لكن، يضيف البراوي، أن التقنيين الذين فرضتهم شركة الإنتاج عليه، كانوا منشغلين في تصوير مسلسل آخر من إنتاج القناة الأمازيغية، في أكادير وتارودانت، من 18 دجنبر إلى غاية 18 فبراير، فيما كان تصوير المسلسل التلفزيوني “درب الحمام ” (عز المدينة)، المقرر عرضه في شهر رمضان، في 25 فبراير، علما أن البراوي، حسب تصريحه، كان يفضل التصوير قبل ذلك بكثير.
وهنا تساءل المخرج عن أسباب عدم فسح الفرصة لطاقم تقني آخر، وفسح المجال أمام طاقات أخرى، ما دام ان لكل مسلسل ميزانيته الخاصة.

وقال إن الاستعدادات تتطلب وجود مدير التصوير، والحضور في أماكن التصوير، وقياس الملابس على الممثلين، واختيار فضاءات التصوير الكاملة، والاشتغال عليه مع مدير التصوير والمسؤول عن الديكور، وهو ما لم تستجب له شركة الإنتاج، ما جعله يلح على تسريع وثيرة الإعداد للتصوير، الأمر الذي لم يرق الشركة، التي كانت تنتظر انتهاء التقنيين من تصوير مسلسل أمازيغي، لإعادة الاشتغال معهم على المسلسل التلفزيوني “درب الحمام ” (عز المدينة)، ما دفع الشركة إلى مراسلته عبر البريد الإلكتروني للتخلي عنه.
وأوضح البراوي أن الطاقم الذي اشتغل مع شركة (أغلال) في المسلسل الأمازيغي، شرع في الاشتغال مع الشركة نفسها في المسلسل التلفزيوني “درب الحمام ” (عز المدينة)، انطلاقا من 4 مارس، متسائلا كيف تمكن المخرج من قراءة 30 حلقة، في هده الفترة التي كنا نتحدث فيها.

وأشار البراوي إلى أنه لن يوقف هذه المعركة إلى عبر الإنصاف، وكانت أولى خطواته، قبل الخروج إلى الصحافة، مراسلة المسؤولين على القناة الأولى، ومازال ينتظر ردهم، متمنيا أن لا يطول الانتظار.

وكشف البراوي أن اتحاد المؤلفين والمخرجين المغاربة، الذي سبق أن تشرفا برئاسته، حين تأسيسه، ولولايتين، عبر عن مساندته، ودعمه، وتبنى ملفه.

ولم يفت نوفل البراوي التعبير عن أسفه أنه بعد 25 سنة من العمل في الميدان الفني، كممثل، ومساعد مخرج، ومخرج، أن يتعرض لهذا الحيف وهو الذي ظل يعمل دون مشاكل ولم يسبق له أن تعرض لما تعرض له اليوم.

وبخصوص عدم توقيعه العقد مع الشركة، كشف البراوي، أن مشروع العقد لا يحترم أبجديات العقود، ويتضمن الواجبات دون الحقوق، ولا يمكنه، وهو الذي ترأس اتحاد المؤلفين والمخرجين المغاربة أن يهين الفنان بتوقيع عقد لا يحترم الفنان، مضيفا أن الشركة أرسلت له نسخة من العقد جون توقيع مسؤوليها، ما يعني فرضا أن توقيعه من عدمه الأمر سيان، ولم يستبعد أن يكون مسؤولو الشركة يتعمدون ذلك للتحكم في المخرج، وفي عمله، وهو ما لا يمكن أن يقبله، ما جعله يضحي بالمال على أن يخرج مسلسلا، ظل يحلم به، جون مواصفات فنية احترافية، تحترم ذوق المغاربة ولا تستبلدهم.

وحول خياراته واختياره للممثلين، قال البراوي إن من حق المخرج اختيار مع من يرتاح للعمل معهم، وأن متابعته سيناريو المسلسل منذ البدايات الأولى، بشهادة كاتب السيناريو، جعله يضع تصورا لكل شخصية، ومن الممثل أو الممثلة الذي سيؤدي أو التي ستؤدي هذا الدور، أما فيما يخص الفنانة ثريا العلوي، زوجته، في رد على سؤال في الموضوع، استغرب البراوي إثارة هذه النقطة من طرف الشركة، وهي التي دعمت ملف ترشيحها أمام اللجنة بأن البطولة ستكون للفنانة ثريا العلوي، والتي يشهد لها في الوسط الفني أنها من الفنانات المتميزات، وبالتالي لماذا تتحدث الشركة عن مقربين.

وتابع نوفل البراوي أن جميع الممثلين الذين اختارهم، ومن ضمنهم من منحه الفرصة لأول مرة، مثل ممثل شاب توج أحسن ممثل، في مهرجانين اثنين، بالمغرب وتونس، في أقل من سنة، هم خريجو المعهد العالي للمسرح أو تكونوا في معاهد ومحترفات المسرح، وحارفين مشهو لهم بالكفاءة، ولم يأت بأي عنصر من خارج الوسط الفني أو من الشارع.

وإذا كان هناك محاباة في الاختيار تساءل البراوي لماذا احتفظت الشركة بهم، ويصورون مع المخرج الحالي.

وخلص البراوي إلى أن جوهر خلافه مع الشركة هو خلاف حول طريقة العمل، إد في الوقت الذي كان يصر فيه على أن تتوفر شروط عمل لإنتاج عمل فني يليق بسمعته وتاريخه، ويحترم أذواق المغاربة، وفي توقيت محترم، واستعداد جيد، كان مسؤولو الشركة يماطلون، ولم يحترموا التزامهم أمام لجنة الانتقاء، حيث التزم المنتج المنفذ، خالد معقول، وتعهد بتوفير جميع الشروط الاحترافية، دون التدخل في عمل المخرج والسيناريست، وهو الالتزام والوعد الذي لم يفي به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

فاس.. “الديستي” تقود الشرطة لإيقاف شخصين بحوزتهما كمية كبيرة من “القرقوبي”

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس، بناء على معطيات دقيقة وفرتها مصالح المد…