‫الرئيسية‬ رئيسية الإعلامي أحمد علوة يستحضر نجاحات وإخفاقات الإذاعات الخاصة في كتاب “”المكروفون يتحرر”
رئيسية - فن و ثقافة - 12 فبراير، 2018

الإعلامي أحمد علوة يستحضر نجاحات وإخفاقات الإذاعات الخاصة في كتاب “”المكروفون يتحرر”

صدر للكاتب والإعلامي الصحافي أحمد علوة كتاب تحت عنوان “المكروفون يتحرر – تجربة من الداخل”، وهو الكتاب الأول من نوعه الذي يرصد تجربة تحرير القطاع السمعي البصري في المغرب، بعد أكثر من عقد من الزمن على انطلاقتها، في عام 2006، كما أن أهمية الكتاب تتجلى في أن كاتبه مخضرم، ويرصد التجربة من الداخل، بين العمل في الإذاعة الوطنية، قبل تحرير القطاع، وإذاعة خاصة، بعد التحرير.
والكتاب يصدر عن دار النشر “إيديسوفت” بالدار البيضاء، من 80 صفحة من الحجم المتوسط، ويتضمن 12 محطة، عنونها الكاتب على الشكل التالي: بداية المشوار -الحلم يتحقق.. الجيل الإذاعي المحظوظ – الجيل الأول – أطلنتيك.. الاقتصاد بلغة الضاد -من nagra إلى netia -الميكرفون يتحرر.. الائتلاف والاختلاف – دهشة البداية -انفجار على الهواء -إسقاط ثلاثة رؤساء – دستور 2011- الراديو بصيغة المؤنث-
“الهاكا” حارسة البوابة؟.
من خلال تلك المحطات المعنونة، يستحضر الكاتب من تجربته الإذاعية في الإذاعات الخاصة، الكثير من التجارب القوية، والمحبطة، يرصدها في كتاب “المكرفون يتحرر”، والذي يصدر تزامنا مع انطلاق فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في الدار البيضاء.
وكتاب “المكروفون يتحرر” تجربة من الداخل… من داخل الأثير، لإذاعي مغربي خبر تجربة الإذاعة في قطبها العمومي، وانخرط في تجربة تحرير المجال السمعي وانطلاق الإذاعات الخاصة.
ويقول الكاتب، في عتبة الكتاب، إنها “تجربة مغايرة، ومغرية بالحكي، فالمسافة الفاصلة ما بين عالم الإذاعة الواحدة والإذاعات المتعددة تحمل الكثير من التفاصيل واللحظات القوية والمحبطة، التي لا يُحسن التقاطها وحكيها إلا من خبر التجربتين. هو رصد مختصر من داخل هذا القطاع لتجربة غنية شارفت عشرين سنة من عمرها، يقدمها صاحبها الذي خبر (وقار) الإذاعة الوطنية وانغلاقها و(تمرد) الإذاعات الخاصة وتحررها”.
والإذاعي أحمد علوة من مواليد سنة 1971 بمدينة الدار البيضاء، اشتغل معدا ومقدما لبرامج إذاعية بإذاعة عين الشق من ضمنها برنامج “فضاءات”، قبل أن يلتحق بإذاعة “أطلاتنيك” بالدار البيضاء مقدم النشرات الإخبارية الرئيسية، ليتحمل مسؤولية التحرير في مرحلة لاحقة.
وللإعلامي أحمد علوة مساهمات في الصحافة المكتوبة، مثل أنوال، والأنوار، والمنظمة، والسياسة الجديدة، كما أدار مجلة فنية متخصصة، منذ سنة 2000، ومن إصداراته كتاب نثري بعنوان “رجل يحرس البحر” في عام 2004.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ريال مدريد “يرسّم” سولاري مدربا للفريق

وفاء بلوى* اعتمد نادي ريال مدريد الاسباني، اليوم الاثنين، الأرجنتيني سانتياغو سولاري، مدير…