“كلام اللانهائي”.. وثيقة مرجعية تحتفي بتجربة الشاعر محمد بنيس

في  إطار الاحتفائية الذي خصصها موسم أصيلة الثقافي الدولي في دورته الثامنة والثلاثين (15-28 يوليوز) للشاعر محمد بنيس، اصدرت مؤسسة منتدى أصيلة، التي يرأسها السيد محمد بنعيسى رئيس بلدية أصيلة، مؤلفا جماعيا بعنوان “كلام اللانهائي.. في ضيافة محمد بنيس” احتفاء بتجربته الشعرية المتميزة.

في تقديم الكتاب، الذي يقع في 189 صفحة من القطع المتوسط ، يقول منسق الاحتفائية، الشاعر المهدي أخريف، إن “(كلام اللانهائي) يرتقي، بالنظر إلى مبناه ومحتواه، إلى مستوى الوثيقة المرجعية التي من شأنها أن ترسم حدودا وآفاقا جديدة لخارطة القراءة والتأمل في الثقافة والأدب المغربي والعربي على السواء”.

وعزا أخريف ذلك إلى “جدة وتنوع المادة القرائية والمقارباتية للكتاب بخصوص الأعمال الإبداعية النثرية والشعرية لمحمد بنيس، واعتبارا للمكانة الأدبية للمساهمين في قراءة هذه الأعمال من شعراء ونقاد وباحثين، وكذلك لقيمة الشهادات التي قدمتها شخصيات ثقافية وعلمية لها قيمتها الرمزية في الثقافة والأدب المعاصر”.

يقع الكتاب في ثمانية أقسام، أولها بعنوان “فرح بالبدايات – رسائل”، وثانيها عبارة عن حوار مع الشاعر الفرنسي جاك أنصي، وثالثها بعنوان “حضور شعري”، ورابعها “ممارسات موازية للقصيدة”، وخامسها بعنوان “ضد البداهة”، أما القسم السادس فعنوانه “بلغة الشعراء”، فيما تم تخصيص القسم الأخير للتعريف بالشاعر المحتفى به.

ويحتوي القسم الأول على خمس رسائل توصل بها محمد بنيس، إحداها في ماي 1970 من الفيلسوف والشاعر والروائي الراحل محمد عزيز الحبابي الذي أعرب عن رغبته في ضم نماذج مترجمة من شعر بنيس إلى طبعة جديدة من “ديوان الشعر العربي والأمازيغي” الذي أصدره باللغة الفرنسية، فيما رأى المستعرب والمترجم الإسباني بيدرو مارتينيز مونتافيز في رسالة أخرى سنة 1974 في قصائد بنيس المنشورة آنذاك “أحسن تمثيل للشعر المغربي الناشيء”.

أما الشاعرة والباحثة الفلسطينية سلمى الخضراء الجيوسي فقد اعتبرت، في رسالة لبنيس سنة 1974، أن شعره “جسر ممتد بسرعة خاطفة إلى عرف الشعر المعاصر وتوهج تجاربه الراقية”، فيما قال الأستاذ والدارس السوري أمجد الطرابلسي عن مجموعة بنيس (في اتجاه صوتك العمودي) “أنا واثق أنني، وأنا أستكشف ما تبقى من صفحاتها، سأعيش منها، قلبا وفكرا ونظرا، في جنة”، وأعرب الفقيه والشاعر والكاتب الراحل، عبد الله كنون، بخصوص الديوان ذاته، عن رأيه أنه “ينبغي كتابة مقدمة تكون بمثابة مفتاح لكل ديوان من هذا الشعر”.

وفي قسم “حوار”، نص ترجمه بنيس نفسه بعنوان “في ثنيات الكلام”، وهو عبارة عن حوار أجراه معه جاك آنصي ونشر في مجلة “أوروبا” الفرنسية ، عدد خاص بأدب المغرب، صدر في أكتوبر 2013.

وضمن “حضور شعري” دراسة للناقدة والباحثة السورية خالدة سعيد بعنوان “الحنين المحجب”، وأخرى للأستاذ والمترجم حسن حلمي بعنوان “الفراغ هبة.. طقوس محمد بنيس”، وشهادة للشاعر والمترجم الإسباني خايمي سيليس بعنوان “مشربيات” (عن جريدة أ.ب.ث.781 – مدريد) من ترجمة عز الدين الشنتوف، وأخرى معنونة ل “نهر بين جنازتين” للشاعرة والأكاديمية الفرنسية ماري بانكارا من ترجمة أمامة المنوني، وكذا نص “أنفاض في انحلالها تلمع” للشاعر الإسباني ميغيل كاسادو من ترجمة المهدي أخريف، ونص “كتابة للمتعة الخالصة” للشاعر الإنجليزي جيمس كيركوب من ترجمة محمد بنيس.

ومن النصوص الأخرى، في القسم ذاته، “صوت شديد التميز” للمستعرب والمترجم الإسباني فيديركو أربوس من ترجمة المهدي أخريف، و”العطش الأعلى” للشاعر الفرنسي كلود اسطيبان، و”هناك تبقى” للكاتب اللبناني جهاد الترك، و”هذا الأزرق” للشاعر العراقي محمد مظلوم، و”محمد بنيس يعرب (رمية نرد) لستيفان مالارمي أصعب قصيدة في الشعر الفرنسي” للشاعر والكاتب اللبناني عبده وازن.

وفي قسم “ممارسات موازية للقصيدة”، كتب الباحث عبد الجليل ناظم عن “مساءلة الحداثة..قراءة في كتاب (الشعر العربي الحديث ..بنياته وإبدالاتها)”، والأستاذ والشاعر عز الدين الشنتوف عن “الوعي بالزمن في تلقي كتاب (ظاهرة الشعر المعاصر في المغرب)”، والناقد الجزائري عبد الوهاب معوشي عن “قراءة في كتاب (مع أصدقاء)”، والشاعر اللبناني شوقي بزيع عن “محمد بنيس يحتفي بأصدقائه”، والكاتب المصري إبراهيم جاد الله عن “الحداثة المعطوبة..وصف مفعم بالشعر للكثير من العطب”، والكاتب سعيد الحنصالي عن “العبور إلى ضفاف زرقاء”.

وفي القسم المعنون ب”ضد البداهة”، نص معنون ب”محمد بنيس .. القصيدة والقراءة العاشقة” (الحسين الشعبي)، وآخر معنون ب”الشعر سائلا ومسؤولا أو رحلة الجدارة الشعرية” (محمد بودويك).

وفي قسم “بلغة شعراء”، كتب الشاعر السوري أدونيس كلمة تقديم ل”كتاب الحب” يعنوان “ذروة الموج”، والشاعر الفرنسي برنار نويل تقديم ديوان “هبة الفراغ” في الفرنسية بعنوان “أنا الآخر” من ترجمة أمامة المنوني، والشاعر الإسباني أنطونيو غامونيدا “مع محمد بنيس، في الكأس ذاتها” (من ديوان نبيذ الصادر في الإسبانية)، والشاعر البحريني قاسم حداد كلمة تقديم أمسية في بيت الشعر بالبحرين بعنوان “محمد بنيس الكائن السجالي”، والشاعر والروائي محمود عبد الغني “دعوة إلى قراءة محمد بنيس”، والمهدي أخريف “محمد بنيس الآخر”، والشاعر المصري عبد المنعم رمضان “محمد بنيس وعالمه”.

واختتم المؤلف الجماعي بتعريف بالشاعر، المزداد بفاس سنة 1948، وأعماله من دواوين (منذ “ما قبل الكلام” 1969 إلى “هذا الأزرق” 2015) ودراسات (منذ “ظاهرة الشعر المعاصر في المغرب” 1979 إلى “الحق في الشعر” 2006) ونصوص (منذ “شطحات لمنتصف النهار (نصوص على طريق الحياة والموت)” سيرة ذاتية – 1996 إلى “يحرقون الحرية” 2016)، وترجمات (منذ دراسة عبد الكبير الخطيبي “الإسم العربي الجريح” 1980 إلى “كتاب النسيان” لبرنار نويل 2013). لوحة الغلاف عمل فني مهدى من لدن الفنان عبد الله الحريري (الدار البيضاء – 2016).

(و م ع)