‫الرئيسية‬ رئيسية بعد “الصمت” و”الحركة”.. انطلاق المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بشعار “التفاعل”
رئيسية - فن و ثقافة - 3 يوليو، 2018

بعد “الصمت” و”الحركة”.. انطلاق المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بشعار “التفاعل”

جرى مساء أمس الإثنين، رفع الستار عن الدورة 30 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، التي تنظمها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك- جامعة الحسن الثاني ، وذلك في الفترة الممتدة من 2 إلى 7 يوليوز 2018، تحت شعار ” التفاعل “.

وتشارك في هذه التظاهرة، مجموعة من الفرق الجامعية تمثل فرنسا، و ألمانيا، و إيطاليا، و إسبانيا، و روسيا، وجمهورية و التشيك و المكسيك ،و البنغلادش ، وكوريا الجنوبية ، وكوت ديفوار وغينيا، و الجزائر وتونس ومصر، بالإضافة إلى عدد من الفرق الجامعية المغربية.

وتميز حفل الافتتاح بعرض شريط وثائقي يبرز أقوى اللحظات التي طبعت هاته التظاهرة منذ إنشائها، وبتكريم ثلاث وجوه في المجال الثقافي والفني هم عبد القادر مطاع ، والأكاديمي عبد الواحد عوزري ، والصحافي حميد ساعدني .

وأبرز عبد القادر كنكاي رئيس المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، في كلمة خلال حفل الافتتاح، أن المهرجان كرس ، منذ إنشائه ثقافة جديدة داخل جامعة الحسن الثاني ، والتي تجاوزت الرؤية الكلاسيكية التي تحصر دور الجامعة في الدروس والندوات .

وحسب كنكاي، فإن هذه الثقافة الجديدة تركز على الانفتاح على الآخر، وعلى الإبداع الذي يقترح آفاقا مغايرة وفرصا بالنسبة للطلبة .

وبفضل الاشعاع الدولي المتجدد لهذا الموعد الفني والثقافي ، يضيف كنكاي ، وهو أيضا عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن مسيك (الدار البيضاء)، فإن المهرجان ما فتىء يساهم في تعزيز العلاقات بين الشعوب ، وفي دينامية التبادل الثقافي وتعزيز قيم التسامح والسلم .

واعتبر أن هاته التظاهرة تحولت إلى نموذج يحتذى في مجالي الإبداع والتأطير، فضلا عن كونها مشتلا يوفر للشباب فرصة للقاء والتكوين من أجل التقدم إلى الأمام ، ورسم مسار حياة شخصية ومهنية .

وأشار أيضا إلى أن المهرجان هو أيضا فضاء للتكوين والحوار بين القارات واللقاء ، حيث نجح في تعزيز الإشعاع الفني للمغرب والعاصمة الاقتصادية .

وحسب المنظمين ، فإنه بعد محور” الصمت ” في الدورة 28 للمهرجان ، ومحور” الحركة ” في الدورة 28 ، تنظم النسخة الثلاثون في إطار محور ” التفاعل “، الذي يحيل الى التفاعل في كل أبعاده الداخلية والخارجية، مادام المسرح هو فن التفاعل بامتياز.

واعتبروا أن هذا التفاعل هو ” تفاعل داخل المسرح وخارجه ، وتفاعل بين الممثلين فيما بينهم ، وتفاعل بينهم وبين مختلف مكونات العرض المسرحي من إضاءة وموسيقى وفضاء ونص وملابس ، وتفاعل بينهم وبين الجمهور ، وتفاعل المسرح مع المجتمع وقضاياه وهمومه “.

ويعنى بالتفاعل ذاك الانصهار والتجاور والتجاوب والحوار والتناغم والتلاقح الذي يحصل داخل المسرح وفي عمقه وفعله من خلال تاريخه الذي يتفاعل مع المحطات التاريخية ومع مراحل التحول والتطوير الذي يعيشه المسرح عبر أنماطه واتجاهاته وأنواعه ونظرياته، تم التفاعل الإيديولوجي مع الأسطورة وحضوره في الزمن الزاخر للفلسفة.

ويشمل برنامج الدورة 30 للمهرجان ، فضلا عن العروض المسرحية ، تنظيم ورشات تكوينية في مهن المسرح وعلمه، وندوة حول المسرح الجامعي ، وجلسات تخصص لمناقشة العروض المسرحية التي تقيمها لجنة تحكيم دولية ، بالإضـافة إلى تكريم وجوه قدمت وتقدم خدمات جليلة في مجال المسرح والإعلام والثقافة عموما.

وكما جرت العادة، فإن المهرجان يكرم ويحتفي بشخصيات فنية مغربية من خلال تقديم شهادات وعروض ، حيث يشمل البرنامج خلال هاته النسخة كذلك ، تكريم الفنان تشكيلي والناقد الفني عز الدين الهاشمي الإدريسي ، والمسرحي والمخرج رشيد أمحجور ، والأستاذ الجامعي فولفغانغ شنايدر.

وتقام مختلف فعاليات المهرجان بعدة فضاءات، منها مركب مولاي رشيد ، وفضاء العروي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك ، ومركب سيدي بليوط، والمعهد الفرنسي بالدار البيضاء ، والخزانة الجامعية محمد السقاط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مثير.. قناة تركية تكشف محتويات حقائب الطاقم السعودي الذي اغتال خاشقجي

صحيفة الصباح تنشر فيديو عن أمتعة الفريق السعودي الذي اغتال خاشقجي حيث كانت تحوي الأمتعة عل…