أحمد الريسوني في قبضة داعش

عبد الله الجباري الحسني

 

سبق للعلامة الشريف سيدي أحمد الريسوني أن قال منذ سنوات رأيه في مصافحة الرجل للمرأة. ولخصه في قوله: دليل المسألة بين صحيح غير صريح. أو صريح غير صحيح..
ومنذ أيام. حل ضيفا على مجموعة من أبناء حركته. واستفسروه حول عدة قضايا. منها قضية المصافحة.
فأجابهم برأيه المعروف.
لكن السائل عزز سؤاله بحديث. وقال عقبه بأنه صححه الألباني.
وبما أن الجواب يقترن بالسؤال اقتران اللباس بصاحبه. فإن العلامة الريسوني أجاب عن السؤال أولا. وعلق على تصحيح الألباني ثانيا.
ومفاد تعليقه أن تصحيح الألباني يدل انفراده بالتصحيح.
وإذا بقي الحديث ضعيفا طيلة القرون الماضية إلى أن صححه الألباني. فالحديث ضعيف وفاقا لجمهور الأمة وعلمائها عبر العصور.
هذا معنى تعليق صاحب نظرية التقريب والتغليب. الذي يعتمد على التغليب في الترجيح.
ولو أن السائل قال له جود إسناده فلان وصححه علان وعلان وحسنه زيد وضعفه عمرو وشفع ذلك برأي الألباني لكان للدكتور الريسوني جواب آخر.
وبالمناسبة. أخطر ما ابتلي به الباحثون في عصرنا هي العبارات الآتية:
صححه الألباني.
ضعفه الألباني.
حسنه الألباني.
ولازم هذه العبارة هو ما قاله العلامة الريسوني.
ومادام أن القوم ارتضوا هذه العبارات واستحسنوها فليقبلوا لازمها ومؤداها.
ومنذ مدة حارب جماعة من أهل التخصص مثل هذه العبارات. لكن قومنا لا يعلمون.
الآن. وبعد صدور هذه الكلمة العابرة من الدكتور الريسوني. كأنه وقع في أيدي دواعش المغرب. من أصحاب الفكر المتطرف. فصدرت منهم عبارات دالة على التعصب والتطرف . او ما يسمى العنف المعنوي او الرمزي في انتظار الوصول إلى مرحلة العنف المادي.
وكل هؤلاء الذين صدرت منهم هذه العبارات ملتحون. ومنهم من ينزيى بزي العلماء. ومنهم من يعطي لكلامه حمولة شرعية حتى يقنع الناس بضلال الريسوني.
والملاحظ أن أغلبهم من المذهب المغراوي الذي انطلق من مراكش برعاية وزير الداخلية إدريس البصري. كما أن بعضهم ممن يمتهن الرقية الشرعية.
السؤال: ماذا قال القوم ؟
أولا: منهم من لاحظ بعض الردود على الريسوني. ولاحظ عليها أنها ترد على الريسوني بحياء.
هكذا يستنكرون الحياء. ونسوا أن الحياء من الإيمان. ونسوا أن الحياء من أخلاق النبوة. وهكذا قومنا. يستنكرون الحياء. ويحتجون على الحياء. بدل أن يأمروا بالحياء.
ثانيا : منهم من وصف العلامة المجتهد سيدي أحمد الريسوني بسوء الأدب. وأنه من أهل البدع. ودعا إلى التنكيل به أثناء الرد عليه.
أي نعم. ضرورة الابتعاد عن الحياء. وضرورة التنكيل.
ويقولون : هم أهل الوسطية. وليسوا من أهل التطرف والغلو.
واعجبا!
ثالثا : منهم من اعتبر الدكتور الريسوني مبغضا للألباني رحمه الله تعالى. وهو بالضرورة مبغض لأهل الحديث عامة. وبالتالي فهو مبتدع.
وهكذا أصبحنا أمام قاعدة جديدة: من رد او انتقد الألبانس فهو مبغض له. ومبغض لسائر أهل الحديث. ومبتدع.
هو لعمري استصنام حسب عبارة الدكتور فريد الأنصاري رحمه الله.
رابعا : السؤال هو : من استحيى من الريسوني ولم يشدد في النكير عليه. ما حكمه؟
حكمه عند هؤلاء أن لديه دياثة. وهو ضعيف في إجلال السنة.
هكذا قولا واحدا.
كل من لم يلعن الريسوني أو يسبه أن يبدعه فعنده دياثة.
خامسا : كثير من المتفاعلين مع ما صدر عن العلامة الجليل استعملوا أسلوب السوقة والرعاع.
الخلاصة:
تصوروا لو أن هؤلاء وصلوا إلى الحكم في المغرب كما وصل أمثالهم قبل قرنين للحكم في السعودية. هل سيكتفون بالعنف اللفظي أم سينتقلون إلى العنف المادي؟
وتخيلوا لو أنهم وصلوا إلى تأسيس دولة في المغرب بدعم من المخابرات العالمية مثل تأسيس إخوانهم لداعش في سوريا والعراق. هل سيستحيون من الريسوني أم سيقتلونه ويقتلون كل من تألم لقتله ؟
قد يقول قائل
هذه مجرد مبالغات وتهويل.
لا يا سادة.
أصحاب هذا الفكر من أهل نجد. ما أن دخلوا إلى الحجاز حتى قتلوا علماءها دون استحياء. وقتلوا علماءها إعلانا للبراءة من الدياثة.
أي نعم.
ارجعوا إلى التاريخ. وابحثوا عمن قتل الشيخ عبد الله الزواوي مفتي مكة. وأخاه الشيخ يوسف الزواوي.
واسألوا عمن قتل الشيخ عبد الله أبو الخير قاضي مكة.
وابحثوا عمن قتل سليمان بن مراد قاضي الطائف.
وابحثوا عمن قتل غيرهم من العلماء والفقهاء ممن لم يخضعوا للدعوة النجدية.
ولا تذهبوا بعيدا. وابحثوا عن الفقهاء والعلماء الذين قتلهم في عصرنا دواعش الموصل والرقة. واحسبوا عدد المساجد التي فجروها على المصلين.
هذا الفكر من ذاك الفكر.
لذا وجب الانتباه والحذر.
وعلى الدولة أن تتحمل مسؤوليتها في تدبير هذه القنابل الموقوتة التي تمشي على رجلين وتعيش بين المغاربة اليوم
حفظ الله الدكتور الريسوني من كل سوء
وبارك الله فيه وفي علمه