عطوان: الحريري بدا مرتبكا وخرجته زادت وضعه غموضا

عبد الباري عطوان
لا نعتقد ان تزامن مقابلة الرئيس سعد الحريري مع طلب المملكة العربية السعودية عقد اجتماع طارىء لوزراء الخارجية العرب لبحث التدخلات الإيرانية في العديد من دول المنطقة كان صدفة، وانما خطوة محسوبة بعناية، في اطار خطة تحشيد وتصعيد لزعزعة الاستقرار في لبنان، واشعال فتيل الحرب ضد “حزب الله”.
السيد الحريري كان مرتبكا في هذه المقابلة، وقال كلاما غير مقتنع بمضامينه وتداعياته، ولهذا لم يكن مقنعا للجمهور اللبناني، والكثير من العرب الذين تابعوا هذا اللقاء الذي جرى اعداده بعناية فائقة.
لا نتفق مع السيد الحريري في قوله ان استقالته أحدثت صدمة إيجابية في لبنان، بل العكس تماما، هزت استقراره، وخلقت ازمة وزارية، واعادت احياء الانقسامات الطائفية.
***
“حزب الله” كان متواجدا في اليمن، بشكل مباشر او غير مباشر، مثلما كان يقاتل في سورية عندما عقد السيد الحريري صفقة سياسية مع زعيمه السيد حسن نصر الله، وحليفه، أي الحزب، العماد ميشال عون، عاد بمقتضاها الى رئاسة مجلس الوزراء، وشكل الحكومة الحالية.
فاذا كان النأي بالنفس، وهي العبارة التي كررها اكثر من سبع مرات في المقابلة على الاقل، وتعني وقف تدخلات “حزب الله” هي مطلب أساسي لبقائه في الحكومة ولبنان أيضا، فقد كان عليه ان ينأى بنفسه ولا يدخل العملية السياسية اللبنانية عبر سلم “حزب الله” والتيار الوطني الحر، الذي يتزعمه الرئيس عون.
الرئيس الحريري قال انه يستطيع مغادرة السعودية في أي وقت يشاء، وهذا كلام جميل، فلماذا لم يغادرها قبل يوم او يومين، ويجري هذه المقابلة من باريس مثلا، ليؤكد فعلا انه يملك حريته، حتى تعطي هذه المقابلة مفعولها.
المقابلة منذ بدايتها حتى نهايتها كانت مخصصة للهجوم على “حزب الله” واتهامه بالتدخل في شؤون المنطقة، وبالتحديد المملكة العربية السعودية، وعبر البوابة اليمنية.
المفترض من هذه المقابلة ان تبدد حالة اللغط التي اثارتها استقالة السيد الحريري التي قرأها على شاشة قناة “العربية” من الرياض، ولكن ما حدث هو العكس تماما، أي انها وفرت لها الذخيرة لتزداد اشتعالا.
عودة السيد الحريري الى لبنان التي قال انها ستتم في غضون يومين او ثلاثة، هي التي ستحسم الكثير من الأمور، واهمها انه فعلا يتمتع بحرية الحركة، اما حرية الكلام، فهذه مسألة ستحتاج الى الكثير من التمحيص لاحقا.
عدم مصاحبة فريق فني من المصورين والتقنيين للسيدة بولا يعقوبيان التي اجرت هذه المقابلة لصالح تلفزيون المستقبل الذي تعمل فيه، اثار الكثير من الغموض حول الظروف التي أحاطت بها، وأكدت للكثيرين، ونحن منهم، ان الرجل، أي السيد الحريري، يتحدث في سياق قد يكون املي عليه.
***
السيد الحريري سيكون في موقف صعب في كل الحالات، فاذا عاد الى لبنان وكرر ما قاله في المقابلة، فانه سيوصف بأنه يقود مشروع “فتنة” في لبنان، واذا قال عكسه، ونفض يديه من كل كلمة، او هجوم على “حزب الله”، فان هذا يعني قطع علاقته نهائيا مع الحليف السعودي والخليجي، ودفعه الى الانتقام بترحيل جميع اللبنانيين بطرق مباشرة او غير مباشرة، واستخدام هؤلاء كورقة ضغط، وحياته ربما تكون مهددة اكثر من أي وقت مضى، لان للسعودية “بدلاء” و”ميليشيات” في لبنان، قد ينقلبون عليه كرد على انقلابه عليهم.
الخيار الاسلم بالنسبة الينا، وكل من يتعاطون مع هذه المسألة، هو الانتظار طالما انه اكد، أي السيد الحريري، لن يطول اكثر من ثلاثة أيام.
احتمالات بقاء السيد الحريري في الرياض، او الانتقال الى باريس كحل وسط، وهو الأكثر ترجيحا في نظرنا، هذا يعني ان الرجل يعيش محنة حقيقية، لا نعرف كيف سيتجاوزها بالحد الأدنى من الخسائر.