الشاعر بابلو نيرودا مات مسموما حسب تحقيقات خبراء دوليين

المصطفى روض
شهادة وفاة شاعر الشيلي العالمي الحائز على جائزة نوبل، تفيد من حيث نصها المكتوب بدقة أنه توفي يوم 23 شتنبر 1973 بداء سرطان البروستاتا، أي أن الوفاة تمت داخل إحدى مصحات سانتياغو العاصمة التي كانت تحت المراقبة بعد إثنى عشر يوما على الانقلاب العسكري الذي قاده الجنرال بينوشي بأمر من الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون انتهى بقتل سلفادور أليندي الرئيس الاشتراكي الشرعي الذي حملته إلى الرئاسة صناديق الاقتراع واإلإرادة الديمقراطية لشعب الشيلي، وكان ضروريا للإمبريالية الأمريكية أن تزيحه قبل أن يزيح هو مصالحها الاقتصادية والتجارية والسياسية من الشيلي.
نجح الانقلاب بسحق الشرعية الديمقراطية، بمقتل الزعيم الاشتراكي، بمقتل الأكاديمي المغني الشهير فيكتور خارا، وبمقتل المئات من أطر قوى اليساري الشيلي خصوصا في الحزبين الشهيرين الاشتراكي والشيوعي، فضلا عن اعتقال الآلاف من خيرة مناضلي اليسار. وكانت نوايا الانقلابيين الواضحة، وكما جسدتها ممارساتهم اليومية، هو سحق كل من ينتمي إلى اليسار الشعبي في الشيلي.
وما كان واضحا وغير قابل للتشكيك هو أن رموز اليسار وأطره الأساسية سواء الذين قضوا أو الذين اختطفوا وظلوا في حالة اختفاء قسري أو الذين رمي بهم في البحر بعد قتلهم بشكل همجي، كانت مسؤولية نظام بينوشي الديكتاتوري واضحة وثابتة. لكن حالة الشاعر الكبير بابلو نيرودا كانت تندرج ضمن الحالات التي لا يرقى إليها أدنى شك باعتبار أن مصدرها هو داء سرطان البروستاتا وأن الوفاة تمت في مصحة. وعلى هذا الأساس تعامل معها رفاقه في الحزب الشيوعي وفي الحزب الاشتراكي وعائلته الصغيرة كما تعاملت معها، بنفس الدرجة، القوى التقدمية في البلدان الاشتراكي شرق أوروبا والمناضلين والمثقفين في الأوساط اليسارية والتقدمية بباقي بلدان القارات الخمس.
موت الشاعر نيرودا أصبح بعد مرور أربعين سنة موتا إشكاليا يحتاج إلى إعادة نظر لكتابة شهادة ميلاد جديدة تطابق حقيقة موته الفعلية. هذه الحقيقة هي التي أعلنها الناطق الرسمي لفريق الخبراء الدوليين والوطنيين الإسباني “آوريليو لونا” يوم الجمعة الماضي خلال عرضه لنتائج التحقيق في سبب موت الشاعر حيث قال بالحرف أن التحقيق أدى إلى اكتشاف السم في بقايا جسم الشاعر والذي سيتطلب تحليلا آخر سيطول لمدة سنة للوصول إلى النتيجة النهائية، مضيفا، بتعبير دقيق وواثق أنه “ليس لدينا التصميم على أن هناك تدخل فعلي من قبل طرف ثالث، لكن لدينا إمكانية لوجود تدخل من طرف ثالث”، منهيا كلامه أان ما هو “صحيح تماما أن شهادة وفاة الشاعر بابلو نيرودا لا تعكس حقيقة موته”. وأما القاضي الخاص المكلف بملف التحقيق “ماريو كاروزا” أكد من جانبه، عند اجتماعه بفريق الخبراء، أن “هذا الأمر بات واضحا تماما”.
وتجدر الإشارة إلى أنه في سنة 2015، وخلال التحقيق الثاني، وجد الخبراء في بقايا جثة الشاعر نيرودا بأحد مختبرات مركز العلوم والطب الشرعي لجامعة مورسيا الإسبانية بكتيريا، ما شجع الخبراء الدوليين والشيليين على المضي بتصميم لولوج باب الحقيقة كاملة، ذلك أن نوع البكتيريا المكتشفة لا علاقة لها بسرطان البروستاتا التي زعم الخطاب الرسمي لنظام بينوشي بأنه كان سبب وفاة الشاعر العالمي نيرودا.
محامي الحزب الشيوعي إدواردو كونتريراس، الذي رفع دعوة قضائية سنة 2011 إلى القضاء الشيلي لمعرفة حقيقة موت الشاعر نيرودا، سبق أن أكد عام 2015 أن ذات البكتيريا كان يستخدمها الكيميائي السابق للبوليس السري لنظام بينوشي في تصفية المعارضين اليساريين والتقدميين.
الرجل الذي يعود له الفضل في اكتشاف حقيقة موت الشاعر بابلو نيرودا، هو “مانويل آرايا” صديقه الوفي وسائقه الخاص، حيث تجرأ عام 2011 بأن قدم تصريحا قويا خلال حوار أجراه معه مراسل مجلة “بروسيسو” المكسيكسة اتهم فيه رجال نظام بينوشي بقتل الشاعر نيرودا داخل مصحة “سانتا كلارا” بسانتياغو وكشف أسرارا ذات طابع غرائبي كان من الصعب تصديقها من قبل الجميع بمن فيهم اليساريين.
ومن بين الأسرار التي أكد عليها السائق “مانويل آرايا” هو أن بابلو نيرودا كانت صحته جيدة وانتهى من التخطيط للذهاب إلى المنفى بالمكسيك يوم 24 شتنبر 1973 بعد أن تلقى دعوة من الرئيس المكسيكي الأسبق، لكن يوما قبل وفاته تم تلقيحه بمادة قاتلة في بطنه. السائق، في نفس الحوار، أكد أن “ماتيلدي أوروتيا” زوجة الشاعر نيرودا تفادت اتخاذ الإجراءات القانونية ضد النظام مخافة ضياع ممتلكاتها، مستطردا، ب “أننا ذهبنا لجلب أمتعته وعندما عدنا وجدنا ثمة بقعة حمراء في بطن نيرودا، عندها دخلت إلى بيت الحمام لأبلل وجهي، ولما وصل الطبيب أرسلني لشراء دواء “لوبوطان” غير أن رجال الشرطة اعتقلوني في الطريق وأخذوني إلى الملعب الوطني”، مشيرا إلى أن الصدمة هي أنه اعتقل في تمام الساعة 9:50 مساء بينما الشاعر نيرودا مات في الساعة 10:00 وهذا الأمر جعل الشك يراود السائق السابق للشاعر الذي ظل على أساسه يطالب بالكشف عن حقيقة موت صديقه الكبير.
ما سبق أن أكده سائق نيرودا لم يجد من يصدقه كما لم يكن يتقاطع مع تأكيدات أصدقاء الشاعر وكتاب سيرته مثل “هرنان لويولا”، “دافيد شيدوفسكي” و”داريو أوسيس” مدير مكتبة مؤسسة بابلو نيرودا والذي كان يجزم بموته بسبب سرطان البروستاتا مصدقا رواية النظام الديكتاتوري. حتى “خايمي كيسادا” مدير الأوراش الشعرية بذات المؤسسة لم يصدق ما كان يصرح به سائق نيرودا وكان يعتبر أن كلامه يفتقد للمصداقية.
غير أن العدالة في الشيلي، التي أخذت على عاتقها معالجة الكثير من الملفات المتعلقة بالانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في عهد الديكتاتور بينوشي، استجابت لمطلب سائق نيرودا “مانويل آرايا” بفتح تحقيق شامل في موت صديقه الشاعر وهو المطلب الذي كان يزكيه بقوة المراسل الصحفي الذي أجرى معه الحوار.