رسالة مفتوحة إلى الأخضر الإبراهيمي حول موضوع فتح الحدود بين المغرب والجزائر

بقلم : فتيحة الداودي

9782343073316r

 

نقلا عن موقع بانورابوست

الترجمة من الفرنسية للعربية: أحمد ابن الصديق 

إن الخلاف الحاصل بين الجزائر والمغرب يعود أساسا إلى ترسيم الحدود المشتركة بين البلدينالموروث عن حقبة الاستعمار،لأن هذا الترسيم كان في صالح “الجزائر الفرنسية” وتجاهل تاريخ المغرب كما تجاهل تاريخ تونس وليبيا ومالي.

إن هذه المعلومة لا يمكن أن يغفلها من هو في موقعكم كواحد من أعمدة النظام السياسي الجزائري، وبالتالي فإن دعوتكم إلى طرح مسألة الصحراء جانبا لأجل التفرغ لبناء المغرب الكبير، ليست إلا نوعا من المثالية المزيفة التي تسعى لتضليل الرأي العام!

لماذا؟ لأن السبيل الوحيد لتجاوز الخلاف هو التصدي لأصله دون نفاق ولا الْتِفاف حول الموضوع.

يجب أن تتوقف الجزائر يوما ما عن حجب الحقيقة وتجاهل الواقع الذي يشهد أن المغرب في صحرائه منذ أربعين عاماً وليست له النية ولا الاستعداد للتخلي عن إدارتها التي يمارسها على نحو تام. وعلى الجزائر أيضا أن تعيد النظر في مساندتها لجبهة البوليساريو تحت شعار حق الشعوب في تقرير المصير، لأنها مساندة لم تكن لها من نتيجة سوى الإساءة إلى منطقتنا وتعطيل مسارها.

من جهة أخرى يجب على المغرب أن يصحح خطابه على الصعيد الدولي، ويعلن بصوت مسموع وواضح أنه لا يوجد أي خلاف بينه وبين البوليساريو ولكن الخلاف قائم مع الجزائر! وأن قضية الصحراء بكل بساطة هي نتيجة لاستعمار المغرب الذي خضع لمستعمريْن اثنين هما فرنسا وإسبانيا وليس فقط لمستعمر واحد كالجزائر، مما جعل عملية إنهاء الاستعمار معقدة وذات مراحل، كانت المرحلة الأخيرة منها هي استعادته لأقاليمه الصحراوية.

لقد حان الوقت لأن يعترف البلدان الشقيقان، الجزائر والمغرب، أن التقسيم الاستعماري أساء كثيرا لعلاقاتهما، لا سيما على مستوى تنقل الساكنة المغاربية، ولا زال يسيئ لهما ولو بعد أكثر من نصف قرن عن الاستقلال.

أما عن نموذج بناء الاتحاد الأوروبي الذي تطرحونه للاقتداء به، فيبدو أنكم نسيتم يا سيدي الإبراهيمي، أن النزاعات الأوروبية الشديدة قد تم علاجها بكثير من النضج والتبصر، وهو المنهج الوحيد الذي استطاع التغلب على قرون من الحروب الضارية. واليوم، وحتى في أحلك الكوابيس، لا يمكن أن نتصور العودة إلى نفس الصراعات الأوروبية.

هل تدركون لماذا يا سيدي الإبراهيمي؟ فقط لأن البلدان الأوروبية، وبعد الكثير من المعاناة، فضلت سلوك سبيل المسؤولية السياسية وسبيل الديمقراطية واحترام المواطنة والمواطنين! وهذا ما يتجاهله الاستبداد بكل أنماطه.

هذا هو الواقع الذي لا يمكننا تجاهله! ولذلك فالدعوة إلى تجاهل مشكل الصحراء ووضعها تحت السجادة كما لو كانت نفحة من الغبار، من أجل بناء الفضاء المغاربي، ما هي إلا محاولة للهروب من المسؤوليات.

إن شعوب المغرب الكبير في حاجة إلى فضاء كبير وبناء مستدام وليس إلى من يسخر منها!

————–

فتيحة الداودي هي مؤلفة كتاب نشرته دار L’Harmattan بناء على رسالة الدكتوراه التي أنجزتها حول موضوع ” سكان المناطق المجاورة للحدود الجزائرية المغربية ومعيشتهم منذ إغلاق الحدود عام 1994، والوضع الاقتصادي الذي فرضه ذلك الإغلاق.