من قال إن 20 فبراير ماتت؟

لطيفة البوحسيني

مسيرات ووقفات سلمية تم تنظيمها في عدد من المدن المغربية للتعبير عن الغضب الذي اجتاح أوساط واسعة من المغاربة على إثر الموت البشع للشاب محسن فكري. مسيرات حضارية تثبت أن الشعب يريد العدل والكرامة ويطالب بها بشكل راق جدا.

حدث/فاجعة يقع على بعد أسابيع قليلة على مرور الانتخابات التشريعية، وهو ما له أكثر من دلالة على المعنى السياسي النبيل والعميق للسياسة… غريبة هذه الصدفة، وكأنها إيذان بالتعبير عن عدم الرضى على الوضع العام الذي يبدو أن الانتخابات لا تستوعبه بالكامل ولا تعبر عما يحبل به من تعقيدات… وأن السياسي الحاذق والمنتبه والذكي وصاحب الحس المرهف هو وحده من سينتبه إلى دلالاته ومن سيلتقط معانيه ودروسه ليجعل السياسة تلك المرآة التي تعكس الأمل والتطلع والأفق.

مات محسن فكري… وقبله أحرقت أمي فتيحة نفسها، تقريبا لنفس السبب ذي العنوان العريض… الحكرة… ووحده الله يعلم طول لائحة من سيلتحقون بفتيحة ومحسن من شباب هذا الشعب.

نفس شعارات مسيرات 20 فبراير تم الصدح بها اليوم… كرامة، حرية، عدالة اجتماعية… فقط، كانت هناك بين الفينة والأخرى شعارات تذكر بالحدث… والمناسبة شرط… الحدث المأساوي لوفاة محسن فكري.

المحزن في الأمر… هو محاولة البعض إيجاد مبررات للتقليل من مأساوية الحدث، وتحميل المسؤولية للضحية بل واعتبار هذه الأخيرة هي من اختارت قدرها/حتفها… ومقابل ذلك غض الطرف عن العوامل المعقدة والمتشابكة التي، وحتى وإن افترضنا صحتها، لا يمكن عدم التساؤل عما يدفع شابا  ليجد نفسه في حالة التعاطي غير القانوني مع أوضاع غير قانونية حتى يتمكن من لقمة العيش… إن المحزن في الأمر هو التطبيع مع منظومة الفساد والبحث لها عن مداخل لتخرج في النهاية رابحة وبأقل الخسائر الممكنة، حتى وإن كان ذلك على حساب الكرامة الإنسانية.

غير أن ما يثلج الصدر بالمقابل، هو هذه الروح وهذا النفس الكفاحي لفئات واسعة من شعبنا التي لازالت تقاوم رافضة الخنوع  وممانعة ومقاومة كل الأساليب التي تسعى جاهدة إلى إخضاعها وهدر كرامتها…

مرت 20 فبراير… وتم السعي إلى الاستحواذ على أفقها، واستعملت كل الوسائل للقضاء عليها ووظفت إمكانيات ضخمة من أجل الحد من أثرها بل إطفاء جذوتها… فقط وفقط، لم يتم التصدي إلى العوامل التي أدت إليها… وكان ذلك هو الخطأ وكانت تلك هي الخطيئة… وكانت تلكم الأسباب التي تجعل ميلادا جديدا لـ20 فبراير ممكنا.

هي ذاتها العوامل التي ستُبقي نور 20 فبراير متقدا… هي ذاتها العوامل التي ستسمح بميلاد أجيال تلو الأجيال من أبناء وحفدة 20 فبراير… أي أولئك الذين يتطلعون للعيش بكرامة… أولئك الذين لن يهدأ لهم بال طالما بقي الظلم وبقيت الحكرة.

كل المسيرات التي جابت مختلف شوراع المدن المغربية تحيي الأمل في استنهاض الطاقات… وحدها قدرة تأطير هذه الإرادة الشعبية ما يعوزنا اليوم… وحدها القدرة التنظيمية على التقاط الدرس من يغيب اليوم… وحده السعي للانتقال بهذا التعبير السياسي العفوي إلى قوة سياسية منظمة من ما زال ينتظر لحظته ليصبح واقعا حيا… ولكنها لحظة آتية لا ريب فيها.

في انتظار ذلك، هناك من سيسعى إلى استثمار الوقت الضائع عله يربح بعض الأهداف وبعض المواقع… وقد يربحها لا محالة في ذلك… ولكنها أهداف ستبقى ناقصة منقوصة ما لم تهتم لما يتطلع إليه البسطاء من أبناء وبنات شعبنا… أي ببساطة الخبز والكرامة.

إليكم أيها السادة والسيدات في عالم السياسة من يُرفع إليهم هذا التحدي… فإما أن تستجيبوا له، وإلا فلتتأكدوا أنكم لن تتمكنوا من الخلود للراحة ما دام الظلم والحكرة قائمين بيننا.