“احتفالات” البوليساريو في تيفاريتي.. فقط ننتظر من سيطلق الرصاصة الأولى

نوفل البعمري

ما حدث في منطقة تيفاريتي من استعراض عسكري بتاريخ 20 ماي الجاري من طرف جبهة البوليساريو، يمكن اعتباره عمل فيه تحدي ليس للمغرب بل للأمم المتحدة و لقراراتها، هو تحرك يؤكد على النية المبيتة للجزائر و للبوليساريو قصد استفزاز المغرب و جرّه لمواجهة عسكرية غير محسوبة العواقب، والتي قد تدخل المنطقة في حالة فوضى حقيقية.
جبهة البوليساريو بعد أن فشلت في خلق واقع جديد بمنطقة بئر لحلو تحاول خلق نفس الواقع في تيفاريتي و هي بالمناسبة كانت تشهد تواجدا عسكريا مغربيا في مرحلة الثمانينات و تم “التخلي” عنها لفائدة المينورسو في إطار عملية إحلال السلام بالمنطقة خاصة و أن المغرب كان قد انتهى من بناء جداره العازل لوقف الهجمات القادمة من الأراضي الجزائرية.
ما حدث يدفع المغرب إلى ضرورة تقييم مساره الأممي و طرح سؤال جدي اذا كان هذا المسار الأممي قد انتهى إلى عدم احترام القرارات الناتجة عنه و عن مجلس الأمن، حيث أصبحنا في وضع مختل المغرب من جهة يعمل على الحفاظ على السلم في المنطقة و احترام اتفاق وقف إطلاق النار في حين أن الطرف الآخر من جهة أخرى يعمد إلى استفزاز المغرب عسكريا و يحاول خلق واقع ميداني جديد في هذه المناطق.
السؤال المطروح هل سيظل المغرب مكتفيا فقط بالتنديد و مراسلة الأمم المتحدة التي يجب عليها أن تفرض احترام الشرعية الدولية و إلا لا معنى لاحترامها من طرف واحد ألا و هو المغرب في حين أن الجبهة تتحرك كما تريد بالمنطقة دون حسيب و لا رقيب؟؟
هذا السؤال في حال اذا لم تتحرك الأمم المتحدة على المغرب أن يطرحه و يقدم إجابة جماعية حوله بنفس الرد الذي كان في العيون.
سؤال يتعلق بتقييم المسار الدبلوماسي والجدوى منه خاصة و أن قرار مجلس الأمن يتحدث على ضرورة الدخول في مفاوضات مباشرة معهم؟
فكيف يمكن الدخول في مفاوضات مع طرف لا يكترث لقرارات مجلس الأمن و لا يحترمها؟ لأنه قد يتم التوصل معه لاتفاق و هو أمر جد مستبعد في ظل الأوضاع الحالية بعدها يتنكر لها، إننا أمام طرف لا يسعى للحل و لا يريده، بل يسعى لاستمرار الوضع الحالي المأزوم كما هو و إلى تعقيده و تعقيد الطريق نحو الحل السياسي.
المغرب راسل الأمم المتحدة و احتج أمامها، هل هذا كاف؟
في الوضع الراهن غير كاف، بحيث أنه اذا لم ندفع الأمم المتحدة لتحمل مسؤوليتها الكاملة في فرض احترام قرارات مجلس الأمن سنكون أمام دائرة مغلقة ندور حولها، حيث أن سلبية الأمم المتحدة تجاه قضية الكركارات هي من شجعت البوليساريو على تحركها السابق في بئر لحلو، واليوم نحن أمام نفس الوضع. هناك قرار واضح لمجلس الأمن لا يحتاج لأي تأويل حتى من طرف الأمين العام للأمم المتحدة نفسه، يطلب بشكل واضح و حازم من الجبهة عدم القيام بأي تحرك قد يغير من الوضع القائم، و عدم القيام بأية أعمال عدائية في المنطقة و الأمم المتحدة لم تتحرك إلى الآن بل اكتفت لحدود اللحظة بمراقبة الوضع و تتبعه، هل تريد التحرك بعد وقوع الكارثة و الاصطدام المباشر!!!
في التحرك الدبلوماسي المغربي لا يجب أن يكتفي فقط بمراسلة الأمين العام للأمم المتحدة بل عليه أن يشرح موقفه لروسيا و الصين و الولايات المتحدة الأمريكية بدعم إسباني و فرنسي و خليجي خاصة السعودي منه ومجلس التعاون الخليجي.
الوضع الحالي قابل و متجه للانفجار إذا ما بقي الوضع على حاله، جمود سياسي، خرق عسكري لاتفاق وقف إطلاق النار؛ تهديدات عدائية تجاه المغرب، سلبية الأمم المتحدة اتحاه الجبهة.. فقط ننتظر من سيطلق الرصاصة الأولى.