‫الرئيسية‬ رئيسية أوقفوا معاناة أسرة الصحفي حميد المهدوي!
رئيسية - كُتاب الأول - 21 مايو، 2018

أوقفوا معاناة أسرة الصحفي حميد المهدوي!

خالد اوباعمر

منذ اعتقال الصحفي حميد المهدوي بمدينة الحسيمة، التي كان يتواجد فيها إبان الحراك لممارسة مهامه كصحفي ومدير نشر موقع “بديل”، وعائلته الصغيرة تتجرع مرارة هذا الاعتقال الذي بني على اتهامات لم يستسغها العقل الحقوقي، وكانت موضوع تقارير حقوقية صادرة عن منظمات حقوقية وطنية ودولية، وتناولها أيضا تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الذي سيذكر فيه اسم الصحفي حميد المهدوي للمرة الثانية.
معاناة أسرة الصحفي حميد المهدوي لها أوجه متعددة، يتداخل فيها ماهو إنساني بما هو اجتماعي وحقوقي واقتصادي، وهذا أمر مؤلم جدا، لاسيما، وأن اعتقال الرجل فرض على زوجته المناضلة والمكافحة بوشرى الخونشافي، مواجهة ظروف الاعتقال بصبر منقطع النظير، رغم أن الزوج المعتقل، لم يترك لها شيئا تعول عليه باستثناء عائلة صغيرة ورفاق في درب النضال تختلف ظروف كل واحد منهم.
لا هي بمقدورها رعاية أطفالها الصغار وتلبية حاجياتهم الضرورية، من مأكل وملبس ومشرب وتعليم، ولا هي قادرة على تحمل مشاق السفر وعنائه بشكل أسبوعي إلى الدار البيضاء، لزيارة الزوج المعتقل في سجن عكاشة، بعد أن حكم عليه بالسجن النافذ لمدة سنة كاملة، وفق فصول القانون الجنائي بدل فصول قانون الصحافة والنشر، ولاهي قادرة على التفرغ للتحرك حقوقيا من أجل استعادة حرية زوجها.
ما تعانيه أسرة المهدوي بسبب استمرار اعتقال ابنها، أمر يدمي القلب، ويكفي أنها لا زالت صامدة، رغم كل هذه المعاناة والجراح. من الصعب على هذه الأسرة المكلومة، أن تتحمل المزيد من الألم، بسبب ما يلاقيه الصحفي حميد المهدوي من معاملات وصفت بالقاسية من طرف أفراد أسرته، داخل سجن عكاشة حيث يقبع الآن.
يكفي أن اللأسرة تجرعت مرارة الاعتقال الذي بني على تهم وصفت بالغريبة والعجيبة، ويكفي أن الزوجة تمر من ظروف لا يعلمها إلا الله، ويكفي أن طفليه سلافة ويوسف محرومين من معانقة والدهما، ويكفي أن موقع “بديل” توقف عن الصدور وتوقف معه مصدر الرزق الوحيد لأسرة المهدوي، التي تقتات اليوم من دعم الفضلاء في هذا الوطن، الذين آمنوا ببراءة الرجل، وبظلم السجان الذي تضايق من جرأته وشجاعته في تناول ما كان يتحاشاه جل الصحفيين من قضايا تصنف في خانة المحرمات أو الخطوط الحمراء التي لا يسمح بتجاوزها..
أسرة الصحفي حميد المهدوي لم تعد اليوم منشغلة بحريته فقط، بل أصبحت متوجسة من خطواته التصعيدية التي لوح بها إن استمرت الضغوط عليه. الأسرة اليوم خائفة من أن يدخل ولدها في إضراب عن الطعام حد الموت، ويصبح حقه في الحياة مهددا في أي لحظة.
أسرة الصحفي المعتقل حميد المهدوي، لا ترفض تقديم ابنها أمام العدالة لقول كلمة الفصل في متابعته، ولا ترفض تواجده بسجن عكاشة حتى وإن كان ذلك يكلفها الكثير من المتطلبات والمشاق بحكم البعد عن مقر السكن..
الأسرة أصبحت تطالب فقط بمعاملة ابنها باحترام وفي إطار ما يسمح به القانون، وبتوفير شروط المحاكمة العادلة له، وباحترام إدارة السجون لالتزاماتها معه، وفق ما تمنحه له القوانين والتشريعات الجاري بها العمل.
هل هذه المطالب تعجيزية؟
لا أعتقد أنها كذلك، وبما أن أسرة الصحفي حميد مهدوي، تطالب اليوم بما يخوله القانون لابنها من حقوق، فلا شيئ يدعو إلى المزيد من الإمعان في تعذيب أسرته التي أعلنت عن قرار خوضها إضرابا عن الطعام لمدة 48 ساعة، احتجاجا على استمرار معاناة إبنها المعتقل في سجن عكاشة، بسبب ممارسات نسبتها لإدارة السجن.
إن لم تفرجوا عن الصحفي حميد المهدوي، وهذا أملنا الذي ناشدنا من أجله أعلى سلطة في البلاد من خلال قنوات فضائية، فعلى الأقل عاملوه معاملة تليق به كسجين. ما صرحت به زوجة حميد المهدوي، بوشرة الخونشافي، أعانها الله في محنتها، بخصوص ما يتعرض له زوجها في السجن وفي المحاكمة أمر مؤلم، ويخدش في العمق الصورة الحقوقية للمغرب التي نتمنى أن يتم أخذها بعين الإعتبار في التعامل مع المعتقلين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرميد يوضّح طبيعة “الخلاف” الذي وقع بينه وبين الجواهري والي بنك المغرب

أفاد مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، أن “بعض وسائل الإعلام، تناقلت بش…