‫الرئيسية‬ رئيسية أحمد الريسوني يكتب ضد إلغاء التعصيب: الفرائض لا تُلغى بالعرائض
رئيسية - كُتاب الأول - 25 مارس، 2018

أحمد الريسوني يكتب ضد إلغاء التعصيب: الفرائض لا تُلغى بالعرائض

أحمد الريسوني

وصلتني عريضة لأجل التوقيع مع الموقعين عليها، تتضمن الدعوة إلى احترام أحكام الشرع وعدمِ المساس بها، وتحثُّ المسؤولين بالمغرب على عدم الاستجابة لعريضة أخرى يسعى أصحابها إلى إلغاء الإرث بالتعصيب…

ورغم أني متفق تماما مع مضمون العريضة التي وصلتني، ولا يسع أيَّ مسلم إلا أن يكون متفقا معها، فإني اخترت عدم التوقيع عليها، وذلك للأسباب التالية:

أولا: لأن العريضة الأخرى المطالبة بإلغاء الإرث بالتعصيب، إنما تطالب بإسقاط ما فرضه الله وأكده بأبلغ العبارات والتنبيهات؛ من ذلك أنه تعالى بعد ذكر أحكام الإرث قال: {فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء:11]، تماما كما قال سبحانه عن الزكاة {فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [التوبة: 60].

وفي حديث الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ألحِقوا الفرائض بأهلها فما بقي فهو لأَوْلى رجل ذكر).

ولذلك سُمي علم المواريث باسم “علم الفرائض”.

فهل الفرائض تُلغى أو تُغَير بالعرائض؟

ثانيا: لأن كل المسائل التي تحتاج عادة إلى العلم والعلماء، وتحتاج إلى المختصين والخبراء، وتحتاج إلى البحث العملي والاجتهاد الموضوعي، يكون من العبث والانحطاط والغوغائية إقحامها في منطق العرائض الشعبية والشعارات التحزُّبية والضغوط “النضالية”.

وثالثا، لأن وجود عريضة بتوقيع مائة شخص (100)، من أصل 35 مليون مغربي، هي عبارة عن لا شيء، ولك أن تقول: هي عبارة عن مائة لا شيء. وحتى لو قيل: إنهم مائة من “المثقفين”، فالمثقفون في المغرب يزيدون عن عشرة ملايين. وأنا أستطيع أن أجمع مئات التوقيعات في ساعة واحدة، ومن أشخاص مثقفين أكثرَ وزنا في المجتمع وأصدقَ تعبيرا عن إرادته.

ورابعا، لأن إعداد عريضة مضادة، حتى لو كان فيها مليون توقيع، قد يُؤوَّل على أن المليون موقِّع على العريضة هم فقط المتفقون معها والمطالبون بالتمسك بأحكام الشريعة، بينما الحقيقة التي يعرفها الجميع، بمن فيهم أصحاب العريضة المائوية، هي أن الشعب كله، سوى بعض الخوارج الجدد، يقف في صف الشريعة، ويؤمن بالقرآن والسنة وبكل ما فيهما.

وخامسا، يجب على العقلاء والراشدين، بدَلَ مسايرة الأساليب الغوغائية والردِّ عليها بمثلها، أن يَجُـرُّوا أصحابها إلى ميادين العلم والمعرفة والفكر والبحث والحجة والبرهان. فهذا الذي يفحمهم ويلجمهم. فقبل أسابيع كانوا قد أطلقوا حملة تحريفية تضليلية ضد قوله تعالى {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ} [النساء:11]، فلما ووجهوا بالدلالات القاطعة، والردود الدامغة، انتقلوا إلى السنة النبوية وإلى التعصيب في الإرث.. ظنا منهم أن هذا الحائط أقصر ومسلكه أيسر.

وهذه الحملة الجديدة، تشكل فرصة أخرى، ثمينة ومساعدة على توعية الناس بأحكام دينهم وحكمة شريعتهم، وتعريفهم بالمحاربين والمحرفين وإبطال شبهاتهم، فيصبح الأمر كما قال تعالى: {لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} [النور:11]. ورُبَّ ضارة نافعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

زيان: المشكلة ديال البرلمانيين المغاربة ما كيديروش خدمتهم وباغين الحلوة