أفادت تقارير إعلامية أن الشاب الذي تم استخراج قنينة مشروب غازي من مؤخرته، الأسبوع المنصرم، تم اعتقاله أول أمس الأحد بتهمة التبليغ عن جناية يعلم بعدم بحدوثها، وهو يتحدر من منطقة سيدي الطيبي ومن مواليد سنة 1989. بعد أن كان قد قدم شكاية للأمن يدعي فيها تعرضه للاغتصاب.

و كشف هذا الشاب في رواية ثانية للمصالح الأمنية بالمهدية أنه لم يتعرض لعملية اغتصاب و أنه هو نفسه من كان وراء إدخال قنينة غازية  في دبره.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بسبب الاعتداءات.. الداخلية تصدر تعليمات بتعزيز الإجراءات الأمنية خلال خروج رجال السلطة لتنفيذ عمليات زجر المخالفات بالشارع العام

بعد تزايد الاعتداءات على رجال السلطة خلال ممارستهم لمهامهم خلال عمليات زجر المخالفات المتع…