تفاصيل سرقة 100 مليون من المال والمجوهرات من فيلا مسؤولة بالمخابرات المغربية

أحالت عناصر المركز القضائي بسرية تمارة، صباح اليوم الأحد، عصابة إجرامية تتكون من شخصين، على أنظار الوكيل العام للملك لدى استئنافية الرباط، بتهمة تنفيذ عملية سطو وصفت بالخطيرة، استهدفت فيلا مملوكة لمسؤولة كبيرة في جهاز المخابرات المغربية بمنطقة الهرهورة الراقية بتراب عمالة الصخيرات تمارة، قبل أن يقرر إيداع المتهمين وهما السائق الشخصي للمسؤولة الأمنية وخادمتها سجن العرجات بسلا، في انتظار إحالتهما على قاضي التحقيق لاستكمال البحث في هذه القضية.

وكشفت “الأخبار” أن إجراءات إحالة المتهمين على النيابة العامة المختصة باستئنافية الرباط جرت صباح اليوم، في الوقت الذي يجري البحث عن متهم ثالث اتضح من خلال التحريات الأولية ضلوعه في التنفيذ العملي لمداهمة الفيلا وكسر الأقفال وسرقة مبالغ مالية ومجوهرات قدرة قيمتها بحوالي 100 مليون سنتيم، وتم تحرير مذكرة بحث في حقه بناء على معطيات البحث الذي خضع له السائق.

وضمن تفاصيل القضية، حسب ذات المصدر، فإن المسؤولة الأمنية بجهاز المخابرات المغربية تقدمت بشكاية رسمية حول تعرض إقامتها وهي عبارة عن فيلا بحي بيتهوفن الراقي وسط هرهروة من طرف مجهولين نتج عنه سرقة حوالي 60 مليون ستنيم نقدا ومجوهرات غالية الثمن تقدر قيمتها بحوالي 40 مليون سنتيم كانت مخبأة داخل خزنة حديدية تم كسر أقفالها.



بدون تعليقات

اترك رد