المحكمة تضع قاتلي البرلماني مرداس داخل قفص زجاجي

ارتدت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، صباح اليوم على غير العادة حجابا فاصلا بين القاعات، وتجندت العناصر المكلفة بالأمن داخلها للتأكد من هوية مرتاديها، وتوجيههم إلى القاعات إذ لا يمكن لأي متقاض أن يلج قاعة غير التي يتابع فيها ملفه، وهي الترتيبات الأمنية الاستثنائية التي تكون مرتبطة بنوعية الملفات المدرجة.

وأضافت جريدة “الصباح” في عددها ليوم غد الثلاثاء، أن المسؤولين على الأمن بالحكمة عمدوا إلى التأكد من الهويات، قبل السماح بولوجها، كما شهدت القاعة 7 التي عرفت محاكمة المتهمين في قتل البرلماني مرداس إجراءات مشددة بعد أن عمد المسؤولون إلى إحدداث قفص زجاجي عازل يحجب الرؤية.

وبعد أزيد من ساعة ونصف على إنطلاق جلسة المحاكمة، تم إحضار المتهمين بقتل مرداس المتابعون بتكوين عصابة إجرامية والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد ومحو آثار الجريمة قبل القيام بالعمليات الأولية للبحث القضائي بنية عىقلة سير العدالة.