الفرقة الوطنية تحبط محاولة مواطن فرنسي السفر بوثائق مزورة

تجري الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بحثا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مع أربعة أشخاص يشتبه في تورطهم في قضية تتعلق بالتزوير واستعماله والارتشاء، من بينهم مفتش شرطة و مفتش في إدارة الجمارك يعملان بميناء طنجة المتوسط، ومواطن فرنسي من أصل تونسي، بالإضافة إلى شخص مغربي مبحوث عنه من أجل التزوير وتنظيم الهجرة السرية، وذلك بحسب بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني مساء اليوم.
وحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن المواطن الفرنسي من أصل تونسي كان يبحث عن إمكانية للسفر نحو فرنسا باستعمال وثائق سفر وهوية في اسم الغير، لكونه كان يشكل موضوع بحث من طرف السلطات الفرنسية، وقد اتفق مع المشتبه فيه المغربي على التوسط له لختم الوثائق بكيفية تدليسية لتسهيل إجراءات السفر مقابل مبلغ مالي، وبتواطؤ مع مفتش الشرطة ومفتش الجمارك الموقوفين.
وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الأربعة تحت الحراسة النظرية لتعميق البحث معهم حول الأفعال المنسوبة إليهم، ولتشخيص وتوقيف باقي المشتبه فيهم المحتملين.