رغم قول الخلفي: لن نسمح بحرق جثة مغربي.. حسن النبيري يتحول إلى رماد

محمد أيت بو*

نُفذ الحكم القضائي الفرنسي، الذي يقضي بحرق جثة المهاجر المغربي “حسن النبيري” على الطريقة الكاثوليكية، مساء الاثنين الماضي، بطلب من أرملته الفرنسية، التي ادعت ان زوجها الراحل ترك وصية قبل وفاته يؤكد فيها رغبته في حرق جثته بعد الموت، حسب ما جاء على لسان أخت الفقيد.
وأضافت يومية “الأحداث المغربية” في عدد الأربعاء، أن القضاء الفرنسي لم يكترث لتصريح الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، الذي أكد فيه أن المغرب لن يسمح بحرق جثة مواطنه، حيث قررت محكمة الاستئناف تأييد الحكم الابتدائي، وبالتالي إعطاء الضوء الأخضر لأرملة الراحل من أجل المباشرة في إجراءات الحرق.
وأكدت أخت الفقيد “حسن النبيري” لذات الجريدة، أن الفقيد مسلم أبا عن جد، ويؤدي كل فرائضه حسب تعاليم الدين الإسلامي، مضيفة، أن أرملة الراحل لم تكن تخطط لتطبيق تعاليم ديانتها كما روج بمواقع التواصل الاجتماع، بل كانت تعاني من مشاكل مادية فاستعصى عليها دفع مبلغ مالي قدره خمسة ملايين لكراء بقعة أرضية بمقبرة فرنسا لدفن الفقيد، مع دفع مبلغ مالي معين كل شهر فاختارت حرقه تفاديا لتبذير هذا القدر من المال.
ونفت أخت الفقيد كل الاشاعات التي تدعي أن الراحل قد ترك وصية تدعو إلى حرقه بعد الممات وقالت “أنا أراقب كل الاشاعات التي تروج حول أخي وهذا يمس مشاعرنا ويحزننا حقا”.

*صحافي متدرب