بعد أن أقر بعلاقته بأرملة مرداس.. القاضي لمشتري “بغيتي تزوج بيها وتتمتع بالثروة ديال راجلها”

أكد هشام مشتري، صباح اليوم الحمعة، خلال مثوله أمام القاضي الحسن الطفلي، رئيس هيئة الحكم بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، براءته من مقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس، نافيا أن يكون هو منفذ الجريمة التي وقعت أطوارها في مارس من السنة الماضية.
واعترف مشتري على أنه كانت له علاقة مع وفاء أرملة الضحية، كما أكد أن زوجة مرداس كانت تتعرض للتعنيف من قبل زوجها، موضحا، “أنا مسالم لواحد الدرجة مكتصورش ومنقدرش نقتل، كنت كنعرفها وكان راجلها كيتكرفص عليها وكانت كتبقى فيا، واحد النهار قالت لي راه ضربني.. وقلت ليها الله يعطيه ضربة من عندو”.
وواجه القاضي الحسن الطفلي المتهم الرئيسي في القضية، بالمعطيات المتوفرة في الملف، والتي تؤكد أنه كان يطمع في ثروة زوجته قائلا: ” الوقائع والأحداث اللي عدنا تاتقول أنك بغيتي تتزوج بيها وتتمتع بالثروة ديال راجلها وتحيديو من الطريق وتعيشو بجوج”.
وأشار هشام مشتري، أمام هيئة الحكم إلى أنه تعرض للضرب على يد الضابطة القضائية، بعد إلقاء القبض عليه، وذلك من أجل توقيع المحاضر وكذلك القيام بإعادة تمثيل الجريمة.
وبدت “وفاء” أرملة البرلماني المقتول حزينة وهي تستمع إلى اعترافات المتهم الرئيسي “هشام” وهو يؤكد وجود علاقة بينهما، كما لم تستطع أن “ترفع عينيها من الأرض” منذ انطلاق الجلسة.
وأجلت المحكمة الملف إلى غاية الأربعاء المقبل، بعد الانتهاء من الاستماع إلى المتهم الرئيسي في مقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس، بواسطة سلاح ناري قرب منزله في حي كالفورنيا بالدار البيضاء.