فتاة تروي تفاصيل اغتصابها بالعنف من طرف خطيبها في مراكش

توصل “الأول” بنسخة شكاية من فتاة تدعى زينب، تسكن بمدينة الرباط، تقدمت بها لدى الوكيل العام للملك بإستئنافية مراكش، تتهم فيها خطيبها البالغ من العمر 40 سنة، باغتصابها بالعنف داخل شقة بمدينة مراكش بعد أن رفضت ممارسة الجنس معه قبل توثيق علاقتهما بشكل رسمي.

وجاء في نص الشكاية أن الفتاة زينب، تعرفت على خطيبها من خلال خطيب شقيقتها،  خطيبها الذي تتهمه بالإغتصاب بالعنف يمتلك ملهى ليليا بمدينة مراكش، وقد أقنعها هي وشقيقتها بالسفر معه إلى مراكش، بمبرر أن يمنح  شقيقتها الكبرى فرصة للعمل بالملهى اليلي كمشرفة عليه.

وكشفت الفتاة في شكايتها عن تفاصيل اغتصابها بالقوة  في شكايتها حيث قالت إن خطيبها حصل على مفتاح الشقة التي تقطن بها بمراكش من خطيب شقيقها، لتتفاجأ به ليلا وهو يدخل عليها الشقة بينما كانت بمفردها، محاولا ممارسة الجنس معها، إلا أنها رفضت ذلك وطلبت منه الانتظار حتى يتم توثيق علاقتهما رسميا، لكن خطيبها قام أصر على ارغامها على ممارسة الجنس معه بالقوة حيث قام باغتصابها وممارسة الجنس عليها بالعنف.

وأكدت زينب على أنها تتعرض للتهديد من قبل خطيبها الذي رفض الإعتراف بأنه قام باغتصابها بالرغم من توفرها على شهادة طبية توصل “الأول” بنسخة منها تدعم بها ما تدعيه ضده.