عاجل.. برلماني بفاس يسلم نفسه للقضاء بعد اختفائه لسنة والتهمة النصب والاحتيال

سلم اليوم البرلماني السابق لمدينة فاس (ع.م)، نفسه للسلطات بمدينة فاس بعد أن كانت قد صدرت في حقه مذكرة بحث، على اثر مجموعة من الشكايات ضده تتهمه فيها بالنصب والاحتيال.
وحسب مصدر مطلع فقد تم الإفراج على المتهم ومتابعته في حالة سراح، بعد أن وضع كفالة بقيمة 25 مليون سنتيم.
وكان عدد من التجار قد وضعوا عدد من الشكايات يتهمونه فيها بالنصب والاحتيال والتصرف في عقار ليس في ملكه وحده، بحيث وحسب نفس المصدر فقد استغل البرلماني ظروف التجار واستولى على مبالغ مهمة من طرف مجموعة منهم الذين لم يستصيغوا ما يقع بالمركب التجاري حيث فوجئوا بدعوات الإفراغ من المالكين الآخرين للمركب، مما عجل بهم إلى رفع قضيتهم للقضاء من أجل إنصافهم واسترجاع أموالهم.
ويضيف المصدر أن السبب الأساسي هو توكيلات وهمية بالنيابة عن أفراد آخرين من عائلة البرلماني السابق «ع.م»، بعدما قدم نفسه للتجار على أنه يمثل أسرته، وأن بإمكانه أن يجري معهم كل الإجراءات الإدارية والقانونية المرتبطة بكراء المحلات التجارية، وقالت المصادر إن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية أمر عناصر الشرطة بفتح تحقيق في هذه القضية، في حين لم تتمكن بعد هذه الأخيرة من الاستماع إلى البرلماني السابق الذي اختفى عن الأنظار، لمدة قبل أن يسلم نفسه اليوم.