توران.. حينما نشترك مع الإيطاليين في الكلام والفعل

جلست لأُذهب بطنتي، علّني أستعيد فطنتي، غير أن جلبة البهو الممتلئ بالمارة، شتت تركيزي وأنا أتهيأ لاتهام سندويشي، الذي طالما انتظرت لحظة التلذذ بزيتونه المخلل على الطريقة المغربية.
قررت تغيير العتبة، في نفس الفضاء، حتى أستمتع بـ”حصاد اليوم”، هناك في المكتبة الجامعية “أوبرا” بتورينو، انطلقت نحو زاوية تحت السلم المؤدي للطابق الأول، بدا لي المكان مناسبا وإن عمّره قبلي بعض الشباب، سيخبرونني فيما بعد أنهم استقروا به بحثا عن طمأنينة “بطنية”، بعد أن هربوا من صخب البهو.
كنت أعلم أن المكان والفعل قاسمان مشتركان بيننا، كمقصورة القطار التي أشتركها أحيانا كثيرة مع ركاب آخرين في رحلة سفر من الرباط إلى مراكش…حيث نبادر إلى السلام وتبادل الابتسامات، والنظرات اللطيفة، التي تخلق الأنس.
بادرتهم بالسلام، وافدا جديدا عليهم: “شهية طيبة”. ردّت نوعيمي بابتسامة جميلة : “شكرا…”. أخذت مكاني إلى جانبهم، أفترش الأرض، لأتناول سندويشي. انتبه إليّ فابيو، ثم انزاح عن مكانه جانبا، تاركاً فوهة في مجلس رباعي، دعاني بلطف لمصاحبتهم على “أرض العشاء”.
كانوا ثلاثة طلبة وطالبة كلهم من الجنوب الإيطالي، دعوتهم لتذوق سندويشي المحشي بالزيتون، الجبنة وقطع الجزر والفلفل المخلل…ثم دعوني هم لتذوق جبنتهم…أخذ فابيوا الطالب الباحث في اللسانيات، يعلق على وجبة العشاء بلكنة صقيلية، يصنع فرجة الجنوب في مجالس الشمال الباردة…عرجنا على الرباط، الدار البيضاء، مراكش وصولا إلى مدينته باليرمو، عاصمة جهة صقيلية.
بين ثنايا حديثه وهو يصف بلدته الجميلة، التي سكنها العرب يوما، اكتشفت ولأول مرة من خلال كلام فابيو، أن كلمة “جبل” ينطقها سكان الأقاليم الجنوبية الإيطالية، هناك في صقيلية، حدثني صديقي الجديد عن”جبل روسو” (الجبل الأحمر)، الذي يحمل الإسم بالعربية بدل “مونتانيا” باللغة الإيطالية، ضمن سبعة جبال بصقيلية، على وزن “سبعة رجال” عددا.

“أكلنا كثيرا هذه الليلة” يعلق فابيو، الذي استوقفته للحديث عن كلمة تفي معنى الكثرة، يتداولها المغاربة بالدارجة، والصقيليون أيضا، إنها كلمة “بزاف”…لم يصدق فابيو أن المغاربة ينطقونها بنفس اللكنة، انتبه الآخرون إلى حديثنا الثنائي، نعيمي القادمة من “لوزارنو” (طالبة علم نفس) قالت إن الكلمة نفسها قريبة أيضا من الدارجة الإسبانبا…”نعم، أظن كذلك..يا إلاهي” يؤيدها تشيتشي (طالب مهندس معماري)، أما ماوْرو القادم من جنوة (طالب مهندس مدني) غرق في الضحك حتى أذنيه، وتعجب لكثرة الكلمات التي وجدناها مشتركة بين اللغة الإيطالية ونظيرتها العربية، والدارجة المغربية…
انتهينا من جلسة العشاء على الأرض، ثم دعانا ماورو لشرب القهوة، انصرف الكل وبقيت نعيمي لوحدها تنظف المكان،انتبهت، فخجلت من الموقف، نهيتها عن النظافة، وأخذت أفعل ذلك بنفسي، في موقف “جنتلماني”… صاحت نعيمي: “هييي يا شباب تعالوا، انظروا إلى صديقنا المغربي “… حينها أدركت أن بني جنسي، في موقف لايحسدون عليه، استدركت مستملحا: لا نشترك معكم فقط في الكلمات بل أيضا في الأفعال، وما قمت به لم يكن قاعدة في سلوكي اليومي، بل أدركته في أسرتي الصغيرة كلما سافرت والدتيلمعايدة جدتي المريضة (رحمها الله)، وتركتنا وحدنا نحن الذكور الخمسة إخوان، نجابه أشغال البيت إلى جانب والدنا الذي كنت أخجل منه عندما يهيئ عجين الخبز مساء، وقد عاد للتو مساءاً، منهكا من العمل في أوراش البناء…