علم موقع “الأول” أن الشخص الثلاثيني الذي خلق الرعب ليلة أمس الأربعاء بالمحمدية، وهو يلوح بسيف ويحمل في يده الأخرى رأساً مقطوعاً، والذي تم القبض عليه في حينها، يتم التحقيق معه في هذه اللحظات من قبل عناصر الشرطة القضائية بالمحمدية، التي انتظرت حتى يستفيق من تأثير الأقراص المهلوسة.

وحسب ذات المصادر فإن الضحية كان متشردا يعاني من اضطرابات عقلية ملقبا بـ”سكيكرة”، منحدرا من دوار شريفة لكنه يعيش بالشارع، ومعروف عند سكان المحمدية، بكونه كان يجوب المقاهي ليأخذ من الزبناء قطع السكر.

والقاتل شاب في الثلاثينيات من عمره له سوابق عدلية ومعروف بعدوانيته، ولم تعرف إلى حدود الساعة تفاصيل الجريمة البشعة، حيث أن المحققون يواصلون استجواب المتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد العفو الملكي على هاجر الريسوني.. “الخارجون عن القانون”: “إنها البداية فقط وسنواصل حتى إلغاء هذه القوانين القروسطية”

بعد قرار العفو الملكي أمس الأربعاء، على الصحافية هاجر الريسوني ومن معها، خرج نشطاء حملة &#…