‫الرئيسية‬ رئيسية قيادي بفدرالية اليسار يرد على والد الزفزافي: “ليس كل ما يلمع ذهبا!”
رئيسية - سياسة - ‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

قيادي بفدرالية اليسار يرد على والد الزفزافي: “ليس كل ما يلمع ذهبا!”

في اول رد على لوم والد الزفزافي للأحزاب التقدمية والنقابات، والجمعيات الحقوقية المغربية، معتبرا إياهم “خذلوا” إبنه ولم يدعموه للحصول على جائزة “ساخاروف” لحقوق الإنسان التي يشارك فيها الزفزافي والتي ينظمها البرلمان الأوربي، اعتبر اليازيد البركة عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي وعضو اللجنة التنفيذية لفدرالية اليسار الديمقراطي، أن “تاريخ اليسار الحقيقي في المغرب وفي العالم يبين أنه لا يُرد على عائلات المعتقلين السياسيين علنيا”، مضيفا “نعم في حالة كيل الإهانات يرد على الفاعل وجها لوجه ويشرح الأمر للعائلات في جو رفاقي وصحي ، لكن لا يتم اللجوء إلى الصحافة والإعلام”.

وقال اليزيد في تدوينة له على حسابه في الموقع الأزرق “فيسبوك” فيما يشبه المقال “المعتقلون السياسيون هم دائما خط أحمر ، ولا يتم نقدهم في الصحافة ، ولا مباشرة مثلما يمكن أن يتم مع العائلات ، لأن المعتقل السياسي ، لعدة أسباب ، منها أنه لم يعتقل لسرقة أو لسلب أو لاختلاس ومحروم من الحرية ، أي مبعد من معترك الكلام ، تصبح لديه حساسية كبيرة إزاء أي خدش في نضاله وصموده” .

وأضاف عضو اللجنة التنفيذية لفدرالية اليسار، في تدوينته “إن النظام أصبح مكلسا وشرايينه تتجمد فيها الدماء لذا أصبح كل من هب ودب من أذرع الامبريالية ومن أذرع الجيران تطمع في أن تجد مساحة في المجتمع للتحرك والامتداد ، لذا كان اليسار المغربي دائما يقظ وحذر ولا يتزلف ولا يستند على أي من تلك الأذرع ، ولم يسلك مسلك جزء من اليسار المصري أو العراقي أو السوري أو الإيراني لكن هذه طريق شاقة وطويلة ولا يجب أن تجعلنا نفرض على كل أحد يسعى إلى التغيير أن يصادق من يصادقه اليسار ويعادي من يعاديه وخصوصا إذا كان الأمر يتعلق بعائلة أي معتقل سياسي يقبع في السجن، لذا رجاء أتمنى سحب كل الكلام طابعة العلني والاكتفاء بالنقاش والحوار الهادئ المباشر ردا على الاهانات غير المقبولة “.

واستطرد المتحدث “نعم اليسار يسعى إلى التغيير لكن باستقلالية وبضوابط تربط بين مطامح الشعب في العيش الكريم وبين طبيعة الفاعل الحقيقية التي تريد التغيير ، يسار لا يسعى أن يغير بأدوات الامبريالية وناهبي خيرات الشعوب . وكما يقال ليس كل ما يلمع ذهبا !!”.

وكان والد ناصر الزفزافي، أحمد الزفزافي، قد بث فيديو وجه فيه اسهم الانتقاد  لأحزاب اليسار، معتبرا أنها “لم تستخدم علاقاتها مع الأحزاب اليسارية في أروبا لحثها على دعم إبنه الذي وصفه بأنه قام بما لم يقم به أي حزب سياسي منذ 1956”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مواطنون: القاتل كان يتجول في المحمدية وهو يحمل رأسا ويصيح: “هاوا لي قراني انتقمت منو”

علم موقع “الأول” أن الجاني “م.ز” بعد أن ارتكب جريمته وقطع رأس الضحية، حمله وبدأ يتجول بين …