معهد باستور يوضح تفاصيل لجوئه إلى مختبرات دولية من أجل إنجاز بعض التحاليل

خرج معهد باستور عن صمته بخصوص ما نشرته وسائل إعلام بخصوص لجوء معهد باستور المغرب إلى إنجاز بعض التحاليل في مختبرات خاصة دولية، وأوضح المعهد في بلاغ ل، توصل موقع “الأول” بنسخة منه، أنه “منذ إحداث مركز التحاليل الطبية بمعهد باستور المغرب خلال سنة 1990 (أي ما يناهز 28 سنة)، وعلى غرار باقي المختبرات البيولوجية الخاصة بالمغرب، فإنه كان دائما يلجأ الى مختبرات خاصة دولية من أجل إنجاز بعض التحاليل، وذلك بسبب قلة الطلب عليها الشيء الذي لا يحفز على اقتناء الآلات اللازمة لهذه التحاليل”

وأضاف المعهد أن “التحاليل التي يقوم المعهد بإنجازها عبر اللجوء الى مختبرات خاصة لا يمثل سوى 2% من مجموع التحاليل الطبية التي تتم معالجتها داخل مختبرات المعهد والتي بلغ عددها 104.105 تحليلا خلال سنة 2017”.

وأوضح ذات المصدر أن “اللجوء إلى بعض المختبرات الخاصة الدولية من أجل القيام ببعض التحاليل، يدخل في إطار الاستراتيجية الاحترازية التي ينهجها المعهد من أجل تلبية متطلبات التشخيص الطبي، بغرض بلوغ هدف إرضاء المواطن من جهة وترشيد النفقات من جهة أخرى”.